أبرز نجوم أفلام الدفاع عن النفس في العالم

 هم أفضل عشرة نجوم قدموا أفلام الحركة، بعضهم لديهم خلفيات قتالية، وربما لأنهم كانوا أبطالاً في الرياضات القتالية، وقد اختار موقع «رانكر» طبقاً لاستفتاء قام به مؤخراً هذه المجموعة من النجوم، فتعالوا معنا لنكتشف معاً أفضل من قدموا أفلام الحركة في تاريخ السينما العالمية.

 بروس لي:
هو واحد من رواد أفلام فنون الدفاع عن النفس، وهو صيني الأصل أميركي الجنسية، ولد في 1940 وتوفي وهو في الثانية والثلاثين وبالرغم من حياته القصيرة وعدد الأفلام المحدود التي قام ببطولتها إلا أنه يعد أهم رواد هذا النوع من الأفلام، وله جماهير غفيرة في كل أنحاء العالم حتى الآن، كما أن له تماثيل في هونج كونج، وفي البوسنة والهرسك وغيرهما من دول العالم، يعد أهم أفلامه فيلم «دخول التنين».

 جيت لي:
هو ممثل صيني ولد في العام 1963 وهو يعمل بالإخراج أيضاً، بدأ التمثيل في أدوار صغيرة منذ العام 1982، ولكن بطولته الأولى كانت في العام 2000 عندما قام ببطولة فيلم «روميو يجب أن يموت» لينطلق بعدها في أدوار البطولة التي لم تمنعه من أن يشارك جاكي شان في بطولة فيلم «المملكة المحرمة» في العام 2008. هو أصغر إخوته وعاش في بدايات حياته حياة صعبة بسبب وفاة والده.

 جاكي شان:
لم تكن أسرة جاكي شان سعيدة به، كان طفلاً يحب اللعب واللهو ويقضي معظم الوقت بعيداً عن أجواء الدراسة، ولكن أثبتت الأيام أن مستقبلاً باهراً كان ينتظره، وقد جاءته الفرصة بعد أن تعلم على يد بروس لي فنون القتال، كما بدأ حياته في السينما بأداء بعض الأدوار الصغيرة لينطلق منها بعد ذلك إلى الأدوار الكبرى.

 دوني ين:
هذا النجم لا يمثل أفلام فنون القتال فحسب، ولكنه يخرجها وينتجها أيضاً، ولقد بدأت شهرته في هونج كونج ثم انطلقت بعد ذلك لآفاق عالمية، بعد أن شارك جيت لي وجاكي شان في أعمالهما السينمائية، ثم نجح بعد ذلك في الوصول إلى البطولة المطلقة التي دعمها بشدة نجاحه في فيلم «أي بي مان».

 توني جا:
هو ممثل فنون قتال شاب، وهو من إيرلندا ويبلغ عمره 36 عاماً، ولقد نجح في تحويل أفلام الدفاع عن النفس من مجرد حركات قتالية إلى رقصات استعراضية مبهرة جعلت أفلامه مميزة عن غيرها من الأفلام الأخرى، ويؤكد توني جا أنه تربى على أفلام بروس لي وأنه يدين لهذا الرجل الأسطورة بكل ما حققه من نجاح لأنه كان وسيظل مثله الأعلى.
جان كلود فان دام:
لعلك لا تعلم أن جان كلود فان دام كان طفلاً ضعيف البنية، وكان من حوله من الأطفال يسخرون منه، ولذلك قرر والده أن يعلمه فنون القتال، وبالفعل نجح الأمر بشدة وأصبح جان كلود فان دام رجلاً قوياً سريع الحركة، ولقد بدأ حياته بالعمل في مهن بسيطة مثل غسل الأطباق في أحد المطاعم وحارس ليلي، قبل أن تناديه السينما ليبدأ في أداء الأدوار الصغيرة وينطلق بعدها لتقديم البطولات المطلقة.

 تشاك نوريس:
هو مدرب فنون قتالية وممثل أميركي نجح في تقديم العديد من الأفلام الناجحة، كما أنه شارك في بداياته النجم بروس لي في بطولة فيلمه «طريق التنين»، لعب دور البطولة في مسلسل «حارس تكساس» من العام 1993 إلى العام 2001.

 ميشيل يوه:
هي ممثلة وراقصة من أصل صيني وماليزي، وهي نجمة من نجمات أفلام الحركة، ولقد بدأت شهرتها منذ السبعينات، ولعل أهم أدوارها هي التي ظهرت فيها في أفلام جيمس بوند، خاصة فيلم «غداً لا يموت»، وهي من أجمل نجمات هوليوود، وقد حصلت وهي صغيرة على لقب ملكة جمال ماليزيا.

 سامو هونج:
بدأ هذا النجم التمثيل في طفولته في عدد من الأعمال الدرامية الصينية، حيث قام بتمثيل أول أفلامه وهو في الثانية عشرة من عمره، وقد شارك عدداً من نجوم أفلام الحركة في بطولاتهم ومن أهمهم بروس لي وجاكي شان، وقد اعتمد سامو هونج على حسه الكوميدي في أداء أدواره السينمائية مما جعله واحداً من أبرز من أدوا أدوار الدفاع عن النفس الممزوجة بالكوميديا.

 ستيفن سيجال:
يعد ستيفن سيجال واحداً من أبرز نجوم أفلام الحركة في العالم، وهو يعمل بالإخراج والكتابة أيضاً كما أنه عازف جيتار بارع، وقد تعلم رياضة الكاراتيه من والده الذي انتقل للحياة في اليابان وستيفن في الخامسة من عمره، وهناك في اليابان تعلم ستيفن سيجال رياضة الأيكيدو ليصبح من أشهر المدربين لها في ما بعد، وتكتشفه هوليوود ليصبح واحداً من أبرز نجوم أفلام الدفاع عن النفس في العالم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله