أسامة الأزهري بعد حبس إسلام بحيري: “أدعو الله أن يفرج كربه”

أسامة الأزهري بعد حبس إسلام بحيري: “أدعو الله أن يفرج كربه”

مجلة شباب 20

في أول تصريح له على تخفيف حكم حبس الإعلامى إسلام بحيري لسنة واحدة لاتهامه بازدراء الأديان، قال الشيخ أسامة الأزهري، عضو الهيئة الاستشارية لرئاسة الجمهورية: “أحترم أحكام القضاء تماماً و لا أعلق عليها”.

 

و كان “الأزهري” دخل في مناظرة مع “بحيري”، حول أفكاره التي يطرحها على قناة “cbc”، و ذلك في حضور الداعية اليمني الحبيب علي الجفري، و بإدارة الإعلامي خيري رمضان، إبريل الماضي.

و كتب الأزهري في صفحته على “فيس بوك”، الأربعاء: :أدعو للأستاذ إسلام بحيري أن يفرج الله كربه و أن يرزقه سعادة الدنيا و الآخرة”.

و لاقى تعليق “الأزهري” استحسان متابعيه في صفحته المشترك بها أكثر من 200 ألف متابع، فكتب أحدهم: “و نعم التربية و الأخلاق الإسلامية الأزهرية يا شيخ أسامة، لو كل الناس أخلاقها شبهك كانت الدنيا بقيت حلوة أوى ربنا يباركلنا في عمرك يا شيخنا”، فيما كتبت أخرى: “يا مولانا نحن في حاجة إلى أمثالك لتصحيح المفاهيم التي خربها فكر إسلام بحيري و أمثاله و هم كُثر، خاصة بعد ما سجنوه و عملوه شهيد حرية الفكر، مما سيثبت أفكاره العقيمة في عقول الشباب”، متسائلة: “أين أنت و أمثالك من العلماء.. يجب أن يصدح صوتكم و يملأ السماء”، نقلاً عن “اليوم السابع”.

و علّق ثالث: “يا مولانا لو إسلام بحيري بيتحاكم يبقي لازم برهامي و محمد حسان و يعقوب يتحاكموا، المساواة يا مولانا كلهم ازدراء أديان و أقوال متضاربة و فتاوي داعشية”.

و سبق لـ”بحيري” التعليق على المناظرة التي خاضها ضد “الأزهري”، فكتب: “إسلام انتصر على المشككين في علمه و منهجه، إسلام انتصر على الحاقدين و هم كُثر، إسلام انتصر على المشوهين له، اعتقد المغرضون أن تلك مصيدة إسلام، فاصطادهم إسلام جميعاً، الله وحده نصرني على كل هذا الجمع، إسلام أقل من أقل من أي أحد من متابعيه و أصدقائه، لكنه أعلى قيمة و قامة و علماً من كل الحاقدين و المغرضين”.

و اختتم في صفحته على “فيس بوك”: “الخلاصة، ازددت قوة و منعة و متابعة و نجاحاً، فشكراً للأزهر و شكراً للحاقدين، و نراكم في معارك أخرى”.

مقالات ذات صله