أسباب الإصابة بالعصب السابع

أسباب الإصابة بالعصب السابع

العصب السابع يعمل على إمداد العضلات المسؤولة عن تعابير الوجه، كتلك المسؤولة عن رفع الحواجب أو إغلاق العينين أو الابتسام أو التحكم بالشفاه وغيرها، بالإضافة إلى بعض عضلات الوجه الأخرى، كما أنه يمنح حاسة التذوق للجزء الأمامي من اللسان، ومن وظائفه أيضاً تغذية العديد من الغدد الموجودة في الرأس، والرقبة كالغدد اللعابية والمخاطية والدمعية.ويعرف بالعصب الوجهي، وهو أحد الأعصاب القحفية المزدوجة الأثنى عشر .

العصب , السابع
العصب , السابع

أعراض التهاب العصب السابع :

تبدأ أعراضه بالظهور بشكل مفاجئ، ومن ثم تتفاقم في غضون ثلاثة أيام،تتفوات شدة الأعراض المصاحبة لالتهاب العصب السابع ما بين خدر في الوجه إلى المعاناة من شلل كامل فيه،وغالباً ما تختفي بشكل تدريجي في غضون أسابيع أو أشهر. أما الأعراض المصاحبة لالتهاب العصب السابع فهي :

1-عدم وضوح الكلام. سيلان اللعاب بشكل لا إرادي في الجهة المصابة، كما يعاني المريض من صعوبة عند الأكل أو الشرب، كما قد تتأثر حاسة التذوق لديه.

2-الشعور بألم في الأذن في الجهة المصابة، وقد يعاني المريض كذلك من الطنين، بالإضافة إلى الحساسية تجاه الأصوات المرتفعة في بعض الأحيان.

أعراض , العصب , السابع
أعراض , العصب , السابع

3-الضعف أو الشلل في جهة واحدة من الوجه، ولذلك يجد المريض صعوبة في إغلاق العين في الجهة المصابة، بالإضافة إلى تدلي الفم في هذه الجهة.

أعراض,العصب , السابع ,
أعراض,العصب , السابع ,

4-قد يعاني المريض كذلك من كثرة الدمع في العين نفسها في بعض الأحيان نتيجة لبقائها مفتوحة.وذلك نتيجة تهيج العين في الجهة المصابة، بالإضافة إلى جفافها.

أسباب التهاب العصب السابع :

ومن الجدير بالذكر أن التهاب العصب السابع لا يوجد سبب معروف ورائه إلا أن الاعتقاد السائد في المجتمع الطبي أنه ينتج من الإصابة بعدوى فيروسية، كالتهاب السحايا الفيروسي أو من فيروس الحلأ البسيط، فعند إصابة العصب السابع بهذه الفيروسات تطرأ عليه التغيرات المصاحبة لهذا الالتهاب، كالتهيج والتورم، مما يقطع إمداد الأكسجين عن الخلايا العصبية، فيحدث فيه شلل مؤقت تصاحبه العديد من الأعراض.

ويحدث هذا الإلتهاب عند تعرض العصب السابع للالتهاب أو الضغط أو التورم. وغالباً ما تؤثر هذه الحالة في فرد واحد فقط من العصب السابع، فيكون التأثير في جهة واحدة من الوجه، إلا أنه وفي بعض الحالات النادرة قد يكون التأثير في الجهتين.

أسباب , العصب , السابع
أسباب , العصب , السابع

ويصيب هذا المرض الرجال والنساء على حد سواء، كما أنه قد يأتي على أي عمر، إلا أنه يكون أقل شيوعاً في الأعمار الأقل من 15 عاماً والأكثر من 60 عاماً، وتزداد نسب الإصابة به عند النساء الحوامل أو مرضى السكري أو الأشخاص الذين يعانون من التهاب الرئة.

ولكن يجب على المريض أن يعي تماماً أن مسار العصب السابع معقد نوعاً ما، وله العديد من الفروع، وينقسم هذا المسار إلى قسمين، أولهما حينما يكون داخل الجمجمة، والثاني عندما يخرج منها إلى الوجه والرقبة، إذ يمر عبر قناة فالوبيان في الجمجمة، ومن ثم وراء الأذن فتحتها حتى يصل إلى عضلات الوجه في كلتا الجهتين، ولذلك أي اضطراب أو اختلال في تلك المناطق التي يمر بها العصب السابع قد يؤدي إلى تضرره أو شلل.

علاج العصب السابع :

هناك بعض الأدوية التي من شأنها تخفيف الأعراض، وقد تساهم في تسريع عملية الشفاء. وأبرز الأدوية المستخدمة لتخفيف التهاب العصب السابع تلك المحتوية على مركبات الكورتيكوستيرويد. وقد يلجأ بعض الأطباء إلى استخدام الأدوية المضادة للفيروسات إذا ما كان سبب الالتهاب الإصابة بعدوى فيروسية.

علاج , العصب , السابع
علاج , العصب , السابع

كما ينصح في بعض الأحيان بإجراء العلاج الطبيعي لعضلات الوجه، وقد تشفى معظم حالات التهاب العصب السابع في غضون أشهر دون اللجوء إلى أي إجراء طبي و بإمكان المريض استخدام مسكنات الألم المختلفة لتخفيف الألم المصاحب لالتهاب العصب السابع.ومن الضروري أيضاً المحافظة على صحة العين، كتغطيتها واستخدام بعض أنواع القطرات لمنع إصابتها بالجفاف.

فيديو مقترح عن أسباب العصب السابع :

نبذة عن الكاتب

مروة فتحي محررة صحفية من مصر متخصصة بباب الاسرة والطفل

مقالات ذات صله