أسباب لم تكن تتوقعها تؤدي لإصابتك بالتوتر والقلق

أسباب لم تكن تتوقعها تؤدي لإصابتك بالتوتر والقلق

مجلة شباب 20

لا شك أن مسببات التوتر كثيرة من حولنا، فضغوط الحياة ومشاغلها وكثرة المهام اليومية، أسباب كافية ليشعر الإنسان بالتوتر والضغط النفسي. لكن هذه الأسباب غير شاملة، فهناك أسباب أخرى تؤدي لإحساسك بالتوتر دون أن تنتبه لذلك. تعرّف عليها وتجنبها أو حاول إصلاحها، لتخفف من آثار التوتر والقلق وتمضي يومك بسلام.

1- عدم أخذ كفايتك من النوم: إن عدم النوم لساعات كافية  يمكن أن يكون سبباً قوياً لشعورك بالتعب والتوتر طوال اليوم . ولذلك ينصح الأطباء بالنوم من 7-8 ساعات يومياً خلال الليل.

2- الضوضاء: إذا كنت تعيش أو تقضي وقتاً طويلاً في أماكن يحيطها الضوضاء والأصوات المزعجة، فأنت معرض للتوتر، بالإضافة لكونك معرضاً للإصابة بمشاكل صحية في القلب. ولذلك لا تستهين بمشكلة الضوضاء ولا تعتبرها بسيطة، واحرص على التواجد قدر الإمكان في أماكن هادئة.

3- استخدام الهاتف أو الإنترنت قبل النوم: تعتبر هذه العادة من أكثر العادات التي انتشرت في عصر السرعة والتكنولوجيا والهواتف الذكية، لكن تصفحك للإنترنت أو تفقّدك للرسائل أو استخدام الهاتف قبل النوم مباشرةً، يؤدي للسهر لساعات طويلة كما يؤدي للأرق والتوتر ومشاكل في العينين والجهاز العصبي، ولذلك ينصح بإيقاف تشغيل الأجهزة الإلكترونية ووضع الهاتف الذكي جانباً لتنعم بنوم مريح وتتمتع بصحة جيدة.

4- الأصدقاء: يمكن اعتبار الأصدقاء مصدراً للتوتر أحياناً، وذلك لأن للأصدقاء تأثيراً قوياً على حالة الإنسان العاطفية والجسدية والعقلية، فالأصدقاء من شأنهم أن يشعرونك بالسعادة والاسترخاء، لكن بعضهم يمكن أن يسبب لك التوتر والعصبية.

5- التنفيس عن الغضب بطرق خاطئة: أنت بحاجة دائمة للتنفيس عن غضبك لتتخلص من التوتر والضغط النفسي، ولكن الطريقة التي تنفس بها عن غضبك يمكن أن تشعرك بالراحة أو أن تزيد توترك وتضاعفه، ولهذا السبب ننصحك بالتنفيس عن الغضب من خلال ممارسة الرياضة أو مجهود بدني مفيد، بدلاً من الصراخ أو تكسير ما حولك.

مقالات ذات صله