أشقاء فرقتهم الساحرة المستديرة!

أشقاء فرقتهم الساحرة المستديرة!

ظاهرة الأشقاء أو التوائم على المستطيل الأخضر لفتت الانتباه منذ عقود، لكن هل كان للأشقاء نفس الحظوظ والشهرة؟ وما الذي يحدث حينما يتحول الشقيقان إلى خصمين لدودين كروياً؟!.. في ما يلي حكايات عن  الأشقاء في عالم الساحرة المستديرة. تابعوا..

يأتي التوأمان البرازيليان رافاييل وفابيو دا سيلفا ضمن قائمة الأشقاء الأكثر شهرة في الملاعب العالمية، بعدما بدآ معاً بصورة لافتة في صفوف «مانشستر يونايتد» الإنجليزي، واعتبرا يومها تكراراً للشقيقين الناجحين جاري وفيل نيفيل، لكن الأمور لم تسر وفق التوقعات، فانتقل فابيو للعب في صفوف «كارديف سيتي»، ولم يستطع حتى الآن الظهور بمستواه، فيما عانى شقيقه رافاييل الذي بقي في صفوف «المان» من الإصابة، ولم يستطع أي منهما إثبات مكانته في قائمة المنتخب البرازيلي منذ العام 2012، لكن هذين التوأمين لا يزالان في الـ 24 من العمر، ولديهما الوقت الكافي لتقديم شيء في حياتهما المهنية.

خاص بألمانيا

تملك ألمانيا أيضاً توأمها الخاص، وهما لارس وسفين بيندر اللذان انفصلا مبكراً، بعد بداية مشتركة في شبابهما ضمن صفوف «ميونخ 1860»، لكنهما تركا النادي معاً في العام 2009، وتوجه سفين للعب في صفوف «بروسيا دورتموند»، لينضم لارس إلى صفوف «بايرن ليفركوزن»، وبالطبع تواجها كخصمين لأكثر من مرة في الدوري الألماني، وجمع بينهما المنتخب الألماني «الماكينات» مجدداً، لكنهما لم يحققا النجاح الدولي المتوقع.

 

رحلة أخوين

أما رحلة الأخوين ريو وأنطون فرديناند، فبدأت في أكاديمية «وست هام» الإنجليزي، لكن كلاً من الشقيقين اتخذ مساراً مختلفاً تماماً، إذ انتقل ريو إلى «ليدز يونايتد»، ومنه إلى «مانشستر يونايتد»، ليصبح واحداً من أفضل المدافعين الإنجليز في جيله، وفاز ببطولات كثيرة مع «الشياطين الحمر»، قبل انتقاله إلى «كوينز بارك رينجرز» في المراحل الأخيرة من مسيرته، بينما أمضى أنطون وقتاً أطول مع «وست هام»، ورحل عنه للانضمام إلى «سندرلاند» في العام 2008.

 

مسيرة ناجحة

فيما عاش الشقيقان الإيفواريان كولو ويايا توريه، مسيرة ناجحة مع الكرة الإنجليزية، بدأها الأخ الأكبر كولو، عندما وقع مع «أرسنال» في العام 2002، وحقق إنجازات مع الفريق اللندني، قبل انتقاله إلى «برشلونة» الإسباني، ولعب الشقيقان معاً في «مانشستر سيتي» العام 2012، وفازا مع «السيتي» بأول ألقابه في الدوري الإنجليزي منذ سنوات طويلة، قبل أن ينتقل كولو إلى «ليفربول».

 

ذكريات..

يحمل لنا التاريخ الحديث للكرة ذكرى التوأمين الهولنديين فرانك ورونالد دي بوير، اللذين لعبا دوراً مؤثراً في فوز «أياكس» بدوري أبطال أوروبا 1995، قبل الانتقال إلى اللعب في صفوف «برشلونة» الإسباني و«رينجرز» الاسكتلندي. رونالد خاض 67 مباراة دولية مع المنتخب الهولندي، وحقق ألقاباً مع جميع الأندية التي لعب لها، بينما لعب فرانك 112 مباراة دولية مع منتخب بلاده، ويتولى منصب مدير نادي «أياكس» منذ العام 2010.

 

راي وسقراط

نعود إلى الكرة البرازيلية مع الشقيقين راي وسقراط، والأخير كان الأكبر سناً والأكثر شهرة، ويعد واحداً من أفضل صانعي الألعاب في العالم، وهو من اللاعبين البرازيليين القلائل، إلى جانب بيليه، الذين وردت أسماؤهم في القائمة التي تضم اللاعبين الذين تجاوزوا 100 مباراة دولية، بينما شقيقه راي يصغره بـ10 سنوات، لكنه لم يحقق الشهرة والنجاح اللذين حققهما شقيقه الأكبر، ومع هذا نجح في مشاركة «السامبا» في الفوز بكأس العالم 1994 في الولايات المتحدة الأميركية.

 

الأفضل..

أما الشقيقان الدنماركيان مايكل وبريان لاودروب، فيعتبران الأفضل بين جميع الأشقاء، إذ لعب بريان لأندية «بايرن ميونيخ» و«ميلانو» و«فيورنتينا» و«رينجرز» و«تشلسي» و«أياكس»، ومثّل الدنمارك في 82 مباراة. أما شقيقه الأكبر مايكل، فيعتبر أفضل لاعب دنماركي في كل العصور، وكسب مع منتخب بلاده 104 مباريات دولية منذ مباراته الأولى 1990، ولعب لكل من «برشلونة» و«ريال مدريد» و«يوفنتوس» و«لاتسيو» و«أياكس».

 

فرقتنا الدول!

تعرف ألمانيا قصة شهيرة لشقيقين هما جيروم وكيفن برينس بواتينج، اللذان بدآ معاً في صفوف «هرتا برلين» على مستوى الأندية، قبل أن يقرر كيفن في العام 2010 اللعب لمنتخب غانا، تكريماً لتراث عائلته، بينما قرر جيروم اللعب مع المنتخب الألماني، وتواجه الاثنان في مرحلة المجموعات في آخر بطولتين لكأس العالم، وكان لجيروم اليد الطولى، وشارك ألمانيا في الفوز بكأس العالم 2014 في البرازيل.

كذلك الحال مع الشقيقين روبرتو وماكس فييري، وقد اختار الأول  اللعب في صفوف «اليوفنتوس» والمنتخب الإيطالي، ولعب الثاني في صفوف المنتخب الأسترالي، وخاض معه 6 مباريات دولية. وهناك تيم وكريس كاهيل اللذان ولدا في مدينة سيدني الأسترالية، واختار تيم اللعب لمنتخب بلاده، فيما انتقل شقيقه كريس للعب في صفوف منتخب ساموا.

مقالات ذات صله