أشهر 5 أفلام في السينما العالمية عن مرض إنفصام الشخصية

أشهر 5 أفلام في السينما العالمية عن مرض إنفصام الشخصية

يعد مرض انفصام الشخصية من أكثر الأمراض النفسية غموضاً وجاذبية إذا جاز هذا التعبير! لأن وجود شخصيتين مختلفتين تعيشان في جسد واحد هو أمر غريب جداً من ناحية، ومثير للخيال من ناحية أخرى.

وفي العام 1886 صدرت رواية «دكتور جيكل ومستر هايد» التي رسمت أقسى حالة ممكنة لمرض انفصام الشخصية، بعدها صار هذا المرض النفسي مصدر إلهام لكثير من الأعمال الفنية.. في هذا التقرير نعرض لكم أشهر 5 أفلام تناولت انفصام الشخصية.

1- Psycho : نورمان ابن أمه! انتاج 1955

خمس-افلام-عن-انفصام-الشخصية1
واحد من أفضل أفلام الرعب في تاريخ السينما، وتحفة ملك الإثارة «ألفريد هيتشكوك» التي كسرت معايير هوليوود الثابتة، وظل محتفظاً بمكانته رغم مرور 55 عاماً على إنتاجه. أول كسر لقواعد هوليوود التقليدية في هذا الفيلم هو أن البطلة «جانيت لاي» تموت في الثلث الأول من الفيلم، ما يصدم الجمهور المعتاد أن يظل معه أبطال الفيلم حتى تترات النهاية. القاتل هو سفاح مجهول في فندق ريفي صغير يديره شاب وديع يدعى نورمان يقوم بدوره «أنتوني بيركنز»، يأتي أصدقاء البطلة للبحث عنها في الفندق ويلتقون مع بيركنز الوديع، ومع أمه المرأة السوقية الشرسة التي تملك الفندق وتسيطر على ابنها بالكامل. من خلال الأحداث يجبرك هيتشكوك عن طريق سيناريو متقن جداً على التعاطف مع الشاب وكراهية والدته، وفي نفس الوقت يزيد من حدة التوتر لدى الشخصيات التي تتوقع هجوماً من السفاح الغامض في أي لحظة، كي تنكشف المفاجأة في نهاية الفيلم، وهي أن الشاب ووالدته هما نفس الشخص، لأن نورمان لم يحتمل الحياة وحيداً بعد وفاة أمه، فقرر أن يتنكر في شكلها كي لا يشعر أنها خرجت من عالمه، بل إنه قتل البطلة بدافع الغيرة، لأن شخصية والدته التي يخفيها بداخله أحست أن هذه الشابة الجميلة قد تسرق ابنها منها!

2-Fight Club : الراوي المريض : انتاج 1999

خمس-افلام-عن-انفصام-الشخصية1
بطل الفيلم الذي يؤديه بإتقان إدوارد نورتون شخصية لا اسم لها، فهو الراوي طوال الأحداث لكن لا أحد يخاطبه باسمه أبداً. يعمل كموظف في إحدى شركات التأمين الكبرى ويشعر بالضجر من حياته، إلى أن يظهر له «تايلور دوردن» الذي يؤدي دوره براد بيت، وهو شخصية عكس الراوي في كل شيء، أكثر حيوية وإيجابية وشجاعة وقدرة على مواجهة ما يكرهه؛ لهذا يكمل الاثنان بعضهما بعضاً، وينشئان «نادي القتال» الذي يهدف إلى أن يخرج كل إنسان طاقته الداخلية بلا خوف.

تظل أحداث الفيلم تتصاعد إلى أن يستيقظ الراوي فجأة من نومه، ليجد أن صديقه تايلور قد اختفى تماماً، ليس فقط اختفى، بل إن الأشد غرابة هو أن جميع المحيطين به يؤكدون أنه لم يكن له وجود من البداية، ثم يتعرض الراوي لأكبر صدمة في حياته عندما يكتشف أنه وتايلور في الحقيقة نفس الشخص، وأنه كان يؤدي دور الصديق الفوضوي الغاضب كلما ذهب للنوم!

3- Lord Of The Rings :سميجول بشري أكثر من البشر  : انتاج 2002

خمس-افلام-عن-انفصام-الشخصية1 (2)
شخصية سميجول قد تكون الشخصية الوحيدة في هذه العوالم السحرية التي تعتبر «ثلاثية الأبعاد» بالمعنى النفسي، لأن جميع الشخصيات الأخرى إما خير محض لا يتغير أو شر محض لا يتهاون، لكن شخصية سميجول هي الوحيدة التي تتأرجج بين الخير والشر، كما تتأرجح السيطرة عليها بين سميجول الطيب وجولوم الشرير.
سميجول كان في البداية «هوبيت» طبيعياً، مثل فرودو بطل الثلاثية، لكن رغبته المدمرة في الاستحواذ على خاتم القوة شوهته، وحولته إلى جولوم الخبيث المتوحش، وظل طوال الثلاثية ممزقاً بين هذا التناقض.
يقول الممثل «آندي سيركيس»، إنه بنى تعبيرات وردود أفعال جولوم على أعراض الانسحاب التي تصيب مدمني الهيروين، حيث تظل رغبة جولوم في الحصول على الخاتم تتصارع مع أماني سميجول في التحرر منه، لتصنع لنا شخصية غنية جداً تتألق وسط الجنيات والشياطين والسحرة والأقزام، الذين يمتلئ بهم العالم الساحر لثلاثية «سيد الخواتم».

 

4- The Machinist : الوزن الحقيقي للجنون: انتاج 2004

خمس-افلام-عن-انفصام-الشخصية1
إذا كانت هذه القائمة تضم أفلاماً تعاني شخصياتها من اضطراب عقلي، فإن الممثل الذي قام ببطولة هذا الفيلم هو «مجنون» بكل المقاييس! الممثل هو كريستيان بيل، المعروف بأنه مستعد للمخاطرة بحياته وصحته إلى أقصى حد في مقابل تقمص الشخصية التي يؤديها بإتقان. وهناك صورة شهيرة منتشرة على الإنترنت، توضح كيف يستطيع العبث بوزنه كما يحلو له، فأنقص وزنه حوالي 30 كيلوجراماً ليصل من 83 إلى 55 كيلوجراماً، ليؤدي دوره في فيلم «الميكانيكي»، ثم استعاد هذا الوزن وأكثر في أقل من عام ليظهر بشكل عضلي في الفيلم التالي «باتمان يبدأ».
أما بطل فيلم الميكانيكي «تريفور ريزنيك» فهو مصاب باضطراب عقلي من نوع آخر، فعامل المصنع هذا مصاب بأرق مزمن جعله لا ينام منذ أكثر من عام، ويصل لحافة الجنون، فيفقد القدرة على التفرقة بين الواقع والخيال، لنكتشف في النهاية أن تريفور صدم بسيارته طفلاً صغيراً وقتله، ثم هرب مسرعاً، لكن الإحساس بالذنب أفسد عليه عقله وحياته بالكامل.

5- Shutter Island :حبس الحقيقة مفيد أحياناً : انتاج 2010

خمس-افلام-عن-انفصام-الشخصية1
التعاون الرابع بين المخرج الكبير مارتن سكورسيزي وليوناردو دي كابريو. يؤدي ليو دور ضابط أميركي يتم تكليفه بمهمة التحقيق في قضية اختفاء مريضة من إحدى المصحات النفسية الغامضة على جزيرة معزولة، مخصصة للمجرمين الخطرين الذين أصيبوا بأمراض عقلية. يذهب الضابط ليو بصحبة زميله في العمل «تشاك» إلى المصحة، وهناك يشك ليو في أن الأطباء لا يتعاونون معه لأن لهم دوراً في جريمة اختفاء المريضة، خاصة عندما يتردد اسم مريض يعرفه من قبل، وتشير السجلات إلى وجود مريض ناقص غير مقيد.
يقدم ليوناردو دي كابريو أداء تمثيلياً استثنائياً في هذا الفيلم، يصل إلى ذروته في مشهد التنوير، الذي يواجهه فيه مدير المستشفى بأنه في الحقيقة ليس ضابط شرطة أو محققاً، ولكنه مجرد نزيل في المستشفى أصابه انفصام الشخصية بعد أن قتل أولاده، ويحاول الأطباء علاجه بهذه الطريقة غير التقليدية، وأن زميله «تشاك» هو في الحقيقة الطبيب المسؤول عن حالته، وأنه هو نفسه المريض المفقود.

 

شاهد ايضا على يوتيوب: المشهد الاخير من Shutter Island

 

مقالات ذات صله