أول رحلة تجريبية بطائرة نفاثة

أول رحلة تجريبية بطائرة نفاثة

مجلة شباب 20

في السابع والعشرين عام 1949، حلقت أول طائرة بريطانية نفاثة في العالم في رحلة تجريبية فوق انكلترا، وكانت تدعى بكوميت دي هيفيلاند. أحدث المحرك النفاث ثورة في عالم الطيران حيث عمل على تقليل وقت السفر الجوي حتى النصف بفضل تمكين الطائرات من الارتفاع ارتفاعاً أعلى والتحليق بسرعة أكبر.

أنشأ أول طيارة نفاثة مصمم الطائرات والرائد في مجال الملاحة الجوية البريطاني السير جيفري دي هيفيلاند. بدأ دي هيفيلاند ببناء وتصميم الدراجات النارية والحافلات ولكن بعد الاطلاع على نماذج ويلبر رايت للطائرات عام 1908 قرر صناعة طائرته الخاصة. وكان الأخوان رايت قد اشتهرا بأول رحلة جوية فوق كيتي هوك في كارولينا الشمالية عام 1903.

صمم دي هيفيلاند طائرته الأولى بنجاح واختبرها في 1910 وعمل لدى مصنعي الطائرات الإنكليزية قبل أن ينشأ شركته الخاصة عام 1920 والتي أصبحت الرائدة في مجال الطيران وعرفت بتطويرها محركاتٍ أخف وطائرات أبسط وأسرع.

كانت ألمانيا البلد الأولى التي استخدمت المقاتلات النفاثة خلال الحرب العالمية الثانية، وفي عام 1939 حلقت أول طائرة نفاثة في رحلة تجريبية بأجواء ألمانيا. كما صمم دي هيفيلاند العديد من المقاتلات النفاثة ومنح لقب الفارس لإسهاماته في مجال الطيران خلال سنوات الحرب عام 1944.

بعد الحرب العالمية الثانية تحول تركيز دي هيفيلاند على الطائرات التجارية، وعمل على تطوير محركات الكوميت والشبح، وبعد رحلتها التجريبية في يوليو 1949 خضعت الكوميت لثلاث سنوات من الاختبار والتطوير والتدريب الجوي. وفي 2 مايو 1952 أطلقت الخطوط الجوية البريطانية لما وراء البحار رحلتها التجارية الأولى في العالم على متن نفاثة من 44 مقعد وكان كومت A1 من لندن إلى جوهانسبرغ.

كان للطائرة القدرة على التحليق بسرعة 480 ميل في الساعة، والتي كانت سرعة قياسية آنذاك. ومع ذلك لم تدم الرحلات النفاثة التجارية طويلاً بسبب سلسلة من الحوادث المميتة في أعوام 1953 و 1954 حيث سوي أسطول كامل في الأرض. وبعد التحقيقات كان السبب هو ضعف في معدن الطائرات الناتج عن زيادة الضغط وتخفيفه مراراً.

أطلق دي هيفيلاند نموذج نفاثة محسن ومصدق بعد أربع سنوات، ولكن في ذلك الوقت كانت الشركات الأمريكية بوينغ ودوغلاس قد قدمت طائرات أسرع وأكثر كفاءة وسيطرت تماماً على هذا المجال. وبحلول عام 1980 سحبت معظم طائرات الكوميت النفاثة التجارية من الخدمة.

 

lamia-up-translate

بقلم : لمياء العلبي – مترجمة ومحررة في مجلة شباب 20

مقالات ذات صله