إكتشاف كوكب يشبه الأرض وعامه 385 يوماً

إكتشاف كوكب يشبه الأرض وعامه 385 يوماً

مفاجأة سارة سبق أن أعلنتها وكالة «ناسا» الأميركية لعشاق الوقت الزائد، مفادها اكتشاف كوكب جديد، يشبه كوكب الأرض وصالح للحياة فيه، أطلقت عليه اسم «الكوكب الجديد»، والخبر السار أن عدد أيام السنة فيه 385، وليس 365 يوماً، ما يعني كسب 20 يوماً إضافياً في  السنة.. فماذا يفعل الشباب والفتيات بها، لو أتيح لهم العيش على هذا  الكوكب؟
لؤي وائل: أمضيها في النوم والراحة والاستجمام، لأن جسمي بحاجة إلى الراحة، فأنا عضو في فريق كرة اليد التابع لنادي الزمالك، وأمارس تدريباتي بجدية، ولا أجد وقتاً للراحة، لذا من المؤكد أن أستغل هذه الأيام في النوم العميق والأحلام التي آمل أن تكون سعيدة، وخالية من الكوابيس المزعجة!

رحلة حول العالم
دينا كامل: هذه أفضل فرصة للتنزه والاستجمام، وسيكون هذا الوقت الزائد فرصة جدية لأسافر إلى مدينة شرم الشيخ، للاستمتاع برمالها الجميلة في الشتاء، وإلى باريس، للتسوق وقضاء الوقت الجميل، ومن هناك إلى تركيا.. المهم أن أمضي هذه الأيام في السفر حول العالم.
تجربة مختلفة
سناء أحمد: أستغل هذه الأيام في القراءة التي لا أجد الوقت لممارستها، بسب الانشغال بالعمل ورعاية الأولاد وواجبات المنزل، فأنا أهوى قراءة القصص الرومانسية، ومن الطبيعي أن تكون القراءة على سطح الكوكب الجديد تجربة مختلفة تماماً.

للراحة المفقودة
د. زكي الصادق: هذا الوقت فرصة ذهبية للراحة، فأنا طبيب أمراض نسائية وتوليد، ولا وقت لدي للراحة، وسط دوامة العمل المتواصلة على مدار الساعة، فستكون هذه الأيام فرصة جيدة للراحة التي أفتقدها.

للتجميل
نانسي علي: سوف أقضيها في التجميل ووضع الماساكات التي تحمي بشرتي من التجاعيد، فأفضل أوقاتي هي التي أمضيها في صالونات التجميل!

غسل الأطباق
ليلى محمد: هذه الفترة كافية لغسل الأواني، فأنا لا أجد مثلها على كوكب الأرض، بسبب العمل ومشاكل الأولاد، بل قد لا تكفي هذه الفترة لهذه المهمة الثقيلة والمتعبة!

تدريس الأولاد
هانم محمود: فترة كافية للمذاكرة للأولاد، فأنا أتمنى لو تكون ساعات اليوم مئة! لإنجاز هذه المهمة شبه المستحيلة، والتي قد أنجزها على الكوكب الجديد.

الغناء
علي محمود: فرصة سانحة لأمارس هواية الغناء التي لا أجد لها الوقت اللازم هنا، بسبب الواجبات المدرسية، حتى خلال الإجازة الصيفية.

مصالحة الناس
عمرو محمد: سأقضيها في العمل على التقريب بين الناس، وفعل كل ما فيه خير للإصلاح بين المتخاصمين.
زيارة الأقارب
شيماء عبد العليم: أجدها فرصة جيدة لتعزيز صلة الرحم وزيارة الأقارب، وسوف أقضيها مع أقاربي الذين لم أرهم منذ فترة طويلة.

قراءة القرآن
نهى علي: هذا الوقت الإضافي فرصة لأسترجع ما فعلته طوال العام، ولقراءة القرآن الكريم، ومحاولة الاعتذار لأي شخص قد أكون أسات إليه دون قصد.

أكل البسبوسة
أشرف علي: أخصصها لتناول «البسبوسة» التي أعشقها، وسأحملها معي من أحد متاجر الحلويات الشهيرة إلى الكوكب الجديد، لأستمتع بها!

الريجيم
رودينا محمود: سأمضيها في الالتزام بالريجيم، لأفقد الكثير من وزني، وهو الأمر الذي فشلت في تحقيقه على الأرض، وقد تكون الفرصة سانحة لذلك على الكوكب الجديد!

مقالات ذات صله