اتيكيت التعامل مع الشخص المصاب بالزكام

اتيكيت التعامل مع الشخص المصاب بالزكام

مجلة شباب 20

يعاني الشخص المصاب بالزكام أو الانفلونزا أو أعراض نزلة البرد من التعب المتواصل والألم والضيق طوال الوقت، كما أنه يعتبر نفسه مصدر إزعاج للآخرين، وبالإضافة للقواعد الطبية والنصائح التي يجب أن يلتزم بها حتى يشفى سريعاً من الزكام، نعلم أن هناك قواعد في الإتيكيت عليه أن يلتزم بها. لكن في المقابل يقدم الإتيكيت نصائح أخرى تتعلق بالطريقة التي يجب أن يتعامل فيها الآخرين معه.

تابع النصائح التالية لتتعرف على اتيكيت التعامل مع الشخص المصاب بالزكام سواء في المنزل أو مكان العمل أو في الأماكن العامة.

1- من الجيد أن تُظهر الاهتمام بالشخص المريض من خلال السؤال عن حالته والاطمئنان على صحته من وقت لآخر.

2- اللباقة لا تعني أن تقترب من المصاب بالزكام بالتأكيد، فيمكنك الابتعاد عنه لتتجنب انتقال العدوى، لكن اجعل ابتعادك عنه لائقاً وبشكل غير مباشر أو ملفت حتى لا يشعر أنه منبوذ وغير محبوب.

3- امنح المصاب بالزكام بعض الطاقة الإيجابية من خلال حديثك المتفائل واجعله يتناسى مرضه ويشعر بحالة نفسية ومزاجية أفضل.

4- خلال تواجدك مع شخص مصاب بالزكام احرص على تهوية الغرفة حتى لا تتجمع فيها الميكروبات.

5- إذا كان زميلك بالعمل مصاباً بالزكام فتجنب تشغيل التكييف على درجة حرارة منخفضة احتراماً له وحرصاً على حالته الصحية.

6- تأكد من أن المريض يملك علبة مناديل وكوب من الماء طوال الوقت.

7- إذا كان المصاب بالزكام أحد الأشخاص المقربين فأنت مسؤول عن جلب الأدوية والمشروبات التي يحتاجها ليتحسن.

8- من المبادرات اللطيفة التي يمكنك القيام بها، إرسال هدية لصديقك المصاب بالزكام عبارة عن سلة أو صندوق يحتوي على العديد من الأغراض التي ستكون مفيدة له في هذه الفترة الصعبة، مثل الفيتامينات، الأعشاب، المناديل، العسل، جلّ معقم.

 

مقالات ذات صله