الأرهاق في العمل سببه متلازمة الاحتراق النفسي، أعراضها وما الحل ؟

الأرهاق في العمل سببه متلازمة الاحتراق النفسي، أعراضها وما الحل ؟

في ظل عصر السرعة والتكنولوجيا أصبح على كل شاب الحصول على فرصة عمل أو فرصتين لقضاء المستلزمات الحياتية الطبيعية، وأصبح قضاء ساعات طويلة في العمل أمر طبيعي لا غنى عنه مهما كان منصبك أو مركزك، ويجلس الشاب لمتابعة الكثير من الأحداث حوله، التي لها علاقة بالعمل والتي ليس لها علاقة به مما قد يؤدي في النهاية إلى وصولنا إلى “متلازمة الاحتراق النفسي”.

 

 

 

 

متلازمة الاحتراق النفسي

يعرف الاحتراق النفسي أو الموت المهني بكثرة الضغوط التي يتعرض لها العامل وما يصيبه من إجهاد نفسي شديد، وأول من صاغ هذا المصطلح هو عالم النفس الأمريكي هربرت فريودنبرغ في منتصف السبعينات، للإشارة إلى الإجهاد النفسي الذي يتعرض له الأطباء والممرضات عند خدمة المرضى، وأصبح هذا المصطلح الآن يطلق على كل من يعاني من إجهاد نفسي في العمل.

 

 

 

 

 

أعراض متلازمة الاحتراق النفسي:

الألم الشديد في المفاصل:

أي الشعور بألم في مفاصيل الجسم ويظهر هذا عند ذهابك إلى النوم أو عند الاستيقاظ مباشرة، نتيجة الأرهاق الجسدي والجلوس لساعات على المكتب أو التعرض لشاشات الكمبيوتر فترات طويلة.

 

الصداع:

نتيجة للتوتر النفسي الذي يشعر به العامل عند أداء وظيفته، والسرعة في أنجاز المهام المطلوبه منه، والضغط النفسي الذي يتعرض له من صاحب العمل ومضايقات الزملاء.

 

ألم في البطن والمعدة:

نتيجة للأرهاق والتوتر تصاب المعدة باضطرابات ويشعر العامل بألم في القاولون وكذلك ألم في المعدة نتيجة لحصوله على قدر كبير من المشروبات المنبهة مثل الشاي والقهوة كي يستطيع مواصلة العمل.

 

الشعور بالخمول والكسل نتيجة الأرهاق:

بسبب الجلوس لساعات طويلة وعدم الحركة والتفكير الكثير فيما سيتم انجازه اليوم وما سيتم انجازه غدًا وهذا يعرض العامل إلى التكاسل الشديد.

 

انخفاض الأداء في العمل بشكل مستمر:

يشعر العامل بالإرهاق ومن ثم تنخفض انتاجيته في العمل، فكلها عوامل تترتب على بعضها البعض وتوصل في النهاية إلى ظاهرة الاحتراق النفسي.

 

 

 

 

هل يؤثر الاحتراق النفسي على الحياة الخاصة ؟

 

تؤثر متلازمة الاحتراق النفسى بشكل كبير على الحياة الخاصة، ويتناقض هذا مع فكرة انفصال العمل عن الحياة الخاصة ولكنه خطأ، أن هذه المتلازمة لها عواقبها على الحياة العائلية والحياة الاجتماعية بصورة عامة
قد ذكرت الباحثة كريستينا ماسلاك في التقارير الأولية لملاحاظاتها،أن متلازمة الاحتراق النفسى تتسبب في حدوث حالات طلاق، حيث يكون الإنهاك الوظيفي الذي يعانى منه الزوج له تأثير مباشرعلى على توترالزوج مع زوجته و يزيد من السلوكيات و التصرفات السلبية تجاهها، وقد وجدت أيالا باينز و كرستينا ماسلاك في دراسة أجريت على مئة واثنين و أربعين زوج و زوجة أن المصابين بالانهاك الوظيفي لا يسعون فقط للإنعزال عن أصدقائهم, بل أن أزواجهم يشيرون إلى تعاملهم مع أطفالهم بطريقة مهنية.

 

 

 

 

 

ما الحل؟!

1- أخلق السعادة بنفسك حتى وإن لم توجد، من خلا أبسط الأشياء يمكنك تحقيق السعادة فمثلًا استمع إلى أغنيتك المفضلة قبل الذهاب إلى العمل، وكن ايجابيًا في أفكارك.

2- تفائل!، فلا شئ يستحق الحزن والتفاؤل يحفز قدرتك على الإبداع في العمل ويحفز من تنمية مهاراتك.

3- حدد أولويات عملك، ولا تعطي مهمة من المهام أكثر من وقتها، فإذا حددت ساعة للقيام بمهمة معنية عليك أخذ 10 دقائق راحة بعد أداء تلك المهمة ليتجدد ذهنك عند أداء مهمة ثانية.

4- لا تكثر من المشروبات المنبهة كالشاي والقهوة فالطاقة التي تعطيها هذه المشروبات مجرد طاقة مؤقتة ستشعر بعدها بالأرهاق.

5- لا تعمل في يوم أجازتك، وأغلق الهاتف والماسنجر والواتس اب واستمتع بهذا اليوم مهما كانت الضغوطات أو المهمام التي عليك أدائها في الأسبوع القادم.

 

 

وأخيرًا:

خلق الله الحياة للكفاح والعمل وكذلك للاستمتاع، وعدم استمتاعك بحياتك أو تعرض نفسك للضغوطات المستمرة أمر سيحاسبك الله عليه فالنفس البشرية عبارة عن أمانة أعطاك الله اياها كي تحافظ عليها، وإن أهملت في تلك الأمانة فلا تلم إلا نفسك.

 

نبذة عن الكاتب

مارينا عزت، صحفية واعلامية مصرية، متخصصة بالباب الاخباري.

مقالات ذات صله