الأسماك تعشق وتسفك «الماء»!

الأسماك تغرق مثل البشر في قصص الحب العذري، وفي بعض الأحيان تتطور الأمور إلى عشق مجنون يتخلله غرام وانتقام! هذه خلاصة أحدث دراسة أعدها الباحث المصري الشاب أحمد علي، الذي أزاح الستار في لقائنا معه عن نظريته الجديدة.

كيف يحدث الحب بداية بين الأسماك؟
أكد العلم الحديث أن الأمر له علاقة بالجينات، وهناك ما يسمى بالعلاقة الجينية التي تدفع السمك للحب والشعور به بالنظرات والهمسات فقط لا غير، فيعشق الذكر الأنثى ومن ثم يقوم برقصات معينة، وبعدها قد يحدث بينهما القبول وقد لا يحدث!
هل هناك في عالم الأسماك ما يسمى الحب من أول نظرة؟!
نعم، فعلاقة الحب في عالم الأسماك أشبه بها لدى البشر، فقد يحوم الذكر حول الأنثى في محاولة منه لجذب انتباهها ويداعبها بعينيه أكثر من مرة، وهناك أسماك تقوم بأداء رقصات أشبه بتلك التي يرقصها الآدميون مثل السامبا والرومبا وغيرهما من الرقصات التي قد تجذب انتباه الأنثى، وفي المقابل قد تعجب الأنثى بالذكر فتقوم هي بأداء الرقصات حتى ينتبه إليها!
هل يمكن أن تذكر لنا مثالاً للحب بين الأسماك؟
أسماك «التروتة» مثلاً يقوم الذكر فيها باستخدام ذيله لبناء العش تعبيراً عن حبه للأنثى، ثم تكون هناك رقصة بينهما أمام العش تعبيراً عن الحب، ثم يحدث التزاوج بأن تضع الأنثى البيض في العش فيقوم الذكر بتلقيحه دون ملامسة الأنثى.
وهل هناك غريم أو خصم للذكر في الحب مثل ما يحدث في دنيا البشر؟
نعم، فهناك غريم أو خصم من السمك وهو ما يطلق عليه «لص الحب» , إذ يقوم ذكر آخر غريم للأول بالتحايل والدخول إلى العش متخفياً وكأنه أنثى، حتى يصل للعش ويقوم بمغازلة الأنثى ثم يقوم بتلقيح البيض الموجود قبل الذكر الأول.
هل هناك عنف وقتال في الحب بين الأسماك؟
نعم، توجد أنواع من الأسماك تقاتل بشراسة عن الأنثى التي تريد الزواج منها، وهذه الأنواع تقاتل بشراسة إلى حد «سفك الماء» للدفاع عن إناثها وحتى «آخر قشرة في جسمها»!

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله