الإتيكيت صديقك الوفي في الاغتراب والسفر

الإتيكيت صديقك الوفي في الاغتراب والسفر

مجلة شباب 20

لا شك أن الاغتراب والبعد عن البلد والأهل والأصحاب تجربة مرهقة ومتعبة تسبب لصاحبها الكثير من الضيق والوحدة، سواء كان الاغتراب بهدف الاستقرار أو الدراسة أو العمل، أو حتى لمجرد الإقامة لفترة إجازة طويلة قد تمتد لأشهر.

ولذلك ينبغي أن يكون المغترب ملماً بأهم قواعد الإتيكيت التي يحتاجها، فالإتيكيت يعتبر صديق وفي يستطيع أن يهوّن قسوة الغربة وبعد المسافة، من خلال تنظيم التصرفات وجعلها لبقة ومثالية وخالية من الأخطاء، وبالتالي تقليل حجم المشاكل والمواقف الصعبة.

تابع معنا أهم قواعد الإتيكيت المتعلقة بالاغتراب والسفر.

1- حاول تبديد احساسك بالوحدة بجعل وقتك مزدحماً بالأنشطة، واقضي وقتاً طويلاً في القراءة أو الكتابة أو سماع الموسيقى التي تحبها أو تعلم لغة جديدة، كل هذه الأنشطة ستخفف عليك احساسك بالضجر وستجعلك أكثر هدوءاً وسلاماً مع نفسك ومع الآخرين.

2- عليك أن تعطي لنفسك وقتاً للتكيف مع الوضع الجديد، فالحنين للوطن والأهل طبيعي في الأيام الأولى، ولذلك لا تستعجل الأمور وتنزعج من عدم التأقلم سريعاً.

3- جرب أن تندمج مع المجتمع الجديد ولا تعزل نفسك بعيداً عن الآخرين، تأقلم مع الواقع وتصالح مع غربتك حتى تنجح في تجربتك، شارك في الأعمال التطوعية وكن اجتماعياً في دراستك أو عملك.

4- يجب أن تكون ملماً بعادات وتقاليد البلد الذي تعيش فيه، لتجنب نفسك الحرج أو الارتباك، والتزم باحترام قوانين المجتمع الجديد مهما كانت مختلفة عن عاداتك أو ما أنت مقتنع به.

5- كن على دراية ومعرفة بأهم مصطلحات البلد الذي تسافر إليه حتى تخلّص نفسك من المواقف المحرجة إلى حين إتقان اللغة جيداً.

6- تذكر أن الآخرين لا يعرفون قصتك وغير متعاطفين معك، وليس من واجبهم تحمّل اكتئابك أو عبوسك الدائم، كن لطيفاً مع الآخرين حتى تبني لنفسك بيئة مريحة خالية من الحساسية أو القيود.

7- لا شيء يعوّض أصدقاءك الحقيقيين الذين تركتهم في بلدك، لكن ذلك لا يعني أن تعزل نفسك ولا تكوّن صداقات جديدة، اسمح لنفسك بعمل صداقات وعلاقات مودة وألفة مع زملاءك، جيرانك، والمحيطين بك في البلد الجديد، فذلك سيقلل من احساسك بالوحدة ويخفف عليك الغربة وسيفتح أمامك آفاق جديدة.

مقالات ذات صله