الإطراء: عبارات محفّزة يغلّفها الإتيكيت بلباقة وذوق

الإطراء: عبارات محفّزة يغلّفها الإتيكيت بلباقة وذوق

مجلة شباب 20

تعدّ عبارات الإطراء من أفضل ما يمكن أن يكون جزءاً من تواصل الأشخاص فيما بينهم، فهي عبارات إيجابية تمنح الإنسان دفعة معنوية وتحفيز نحو الأفضل وتمده بالمشاعر الجيدة، فليس أفضل من تقدير الشخص على مجهوده، شكره على خدماته، أو حتى إبداء الإعجاب بمظهره.

وللإطراء إتيكيت يغلفه ويضعه في قالب من اللباقة والذوق، حتى يكون لائقاً وصحيحاً، والنصائح التالية ستلفت نظرك لأمور يجب أن تضعها بعين الاعتبار عند مدح أحد أو تقديم عبارات الإطراء.

1- يجب أن يكون الإطراء عفوياً ونابعاً من القلب، ومع ذلك ينبغي أن تنتقي الكلمات المناسبة بحيث لا تمدح بأحد الأشخاص وتذمّ بشخص آخر دون قصد.

2- وإذا لم يكن الإطراء صادقاً أو تنوي تقديمه بغرض المجاملة الاجتماعية، فيجب أن يكون طبيعياً، فالإطراء إن كان مصطنعاً أو مصحوب بنظرات تنافي معنى الإطراء وصدقه سيأتي بنتيجة عكسية ولن يُعتبر إطراء بل تمثيلاً وخداعاً.

3- إذا قابلت شخصاً تبدو عليه ملامح الأناقة أو فتاة ترتدي فستاناً، فمن اللائق أن تبدي إعجابك بالأناقة والترتيب وأن تقدم الدعم المعنوي للشخص، حتى وإن كان ما يرتديه لا يلائم ذوقك الخاص.

4- الإطراء ضروري في حياتك اليومية، أما الذمّ فحاول أن تستبعده، فمثلاً إذا لاحظت أن أحد الأشخاص قد خسر بعض الكيلوجرامات الزائدة، يمكنك مدحه وإخباره بأنه أصبح يتمتع برشاقة وتحفزه على الاستمرار، أما إذا كان الشخص قد اكتسب وزناً زائداً فيمنعك الإتيكيت من توجيه أي ملاحظة بذلك، فلا تخبر شخصاً أبداً بأن وزنه قد زاد عن السابق. لأن تعليق كهذا يمكن أن يحبطه أو يمده بالطاقة السلبية أو يحرجه.

5- استخدم الإطراء لكسر الجليد بين الأشخاص أو للتخلص من التوتر المخيّم على المكان أو اللقاء.

6- لا تقع في فخّ المبالغة، فالإطراء الحقيقي يتكون من كلمتين أو عبارة مختصرة وبكلمات معقولة، أما المبالغة في التعابير أو ردود الأفعال أو تكرار الإطراء خلال الجلسة أو الزيادة في المدح يعتبر مبالغة ويمكن أن يُشعر الشخص أنك تمثل أمامه أو تتصنع لطفك معه.

 

مقالات ذات صله