البارجة بسمارك الالمانية…رعب المحيط الغارق!

البارجة بسمارك الالمانية…رعب المحيط الغارق!

في بداية الحرب العالمية الثانية ، استطاع الألمان السيطرة على البحار بقطعهم البحرية التي تفوقت على الاسطول البريطاني الذي كان وقتها أقوى اسطول في العالم.

استطاعات القطع البحرية والغواصات الالمانية تسيّد البحار، فتم اغراق مئات الوف الاطنان من المساعدات الامريكية الذاهبة الى بريطانيا، وتم قطع الامدادات القادمة من امريكا الجنوبية الى اوروبا الغربية ، وصارت القطع الالمانية تسرح وتمرح في عرض المحيط ولم يوقفها أحد.

اكتمل مسلسل الرعب على العالم بنزول البارجة الالمانية بسمارك الى المحيط ، وكانت وقتها آلة حرب أرجفت كل أعداء ألمانيا، ومع ذلك تم اغراقها بطريقة دراماتيكية لا زالت تدرّس في الكليات العسكرية والبحرية…اليك 7 حقائق تختصر قصة وحش المحيطات “البارجة بسمارك”:

1-دشن هتلر البارجة الضخمة بسمارك في فبراير 1939  في ميناء هامبرج في شمال ألمانيا، وحضر التدشين كبار قادة الحزب النازي والدولة ، وأطلقوا على البارجة اسم بسمارك تيمنا بالمستشار اوتوفون بسمارك otto von bismarck الذى وحد الولايات الالمانية في دولة عصرية قوية عام 1871.

2-كان تسليح البارجة مرعبا ، فهي تحتوي على 8 مدافع رئيسية عيار 15 بوصة منتشرة على موزعة على ارجاء البارجة بأبراج دوارة ، كما تحتوي تلك الأبراج على مدافع مساعدة عيار 5.9 بوصة و16 مدفع مضاد للطائرات و20 مدفع رشاش.

3-بلغ عدد طاقم البارجة 2221 شخص، وكانوا بقيادة القبطان الالماني ايرنست ليندمان البالغ من العمر 48 سنة.

4-انطلقت “بسمارك” في أول مهمة لها برفقة قطع بحرية أخرى تحميها ، وذلك لبسط السيطرة التامة على المحيط ، واثناء مرورها في بحر السويد ، رآها طراد سويدي ، وأبلغ الحلفاء عن القافلة الألمانية ، وعرف الألمان بأن تحركاتهم انكشفت لكنهم لم يتوقفوا الا قليلا، وتابعوا المسير نحو هدفهم.

5-جهز البريطانيون قافلة بحرية، وكان على رأسها البارجة “هود” –فخر البريطانيين وقتها- وهي شبيهة من حيث التسليح والقوة بالبارجة بسمارك ، وانتظروهم في المحيط.

6-التقى الاسطولين وجها لوجه وبدأت معركة بحرية بينهما استمرت 13 دقيقة فقط!…قامت بسمارك خلالها باغراق البارجة البريطانية “هود” ، ولم ينج من طاقمها سوى 3 من أصل 1421 ضابط وبحار بريطاني! ، ما شكل صدمة عنيفة للشعب والحكومة البريطانية، وتابعت بسمارك طريقها وكأن شيئا لم يكن ، رغم تعرضها لبعض الاصابات غير المميتة التي قرر على اثرها قبطانها التوجه الى ميناء سانت ناريز الفرنسي المحتل من الألمان وقتها، وانفصلت البارجة عن طرّادات الحماية التي كانت معها، لتكون هذه الخطوة هي المسمار الأقوى في نعش بسمارك.

7-استنفر البريطانيون كل اسطولهم العسكري ، وطلبوا كل بوارجهم البحرية وحاملات الطائرات وسفنهم وغواصاتهم لملاحقة “بسمارك” واغراقها ، وقبل ان تصل البارجة الالمانية الى الميناء الفرنسي ، وجدت مئات القطع البحرية البريطانية والطائرات والغواصات، وبدأت معركة أخرى قاتلت فيها بسمارك بشراسة لدرجة أنه لا يوجد قطعة بحرية بريطانية لم تصبها طلقة او لغم او رشة طلقات من بسمارك ، وسقط الكثير من الطائرات البريطانية المهاجمة ، وبرغم توجه الغواصات الألمانية الى مكان المعركة ، لكن الوقت لم يسعفهم ، وظلت بسمارك تقاتل بشجاعة أشاد بها البريطانيون انفسهم حتى الساعة العاشرة واربعين دقيقة من صباح 27 مايو 1941 ،حيث بدأت بسمارك بالغوص نحو الاعماق جراء الضربات التي تلقتها ، ورفض طاقمها الخروج منها ويروى احد الضباط البريطانيين المشاركين في المعركة ان بسمارك غرقت ولم تنزل صواري أعلامها حتى ابتلعها البحر كاملة ، ليغلق العالم بذلك حكاية وحش المحيطات الألماني “بسمارك”.

 

شاهد: ما قبل الكارثة: من اغرق البارجة بسمارك

مقالات ذات صله