الشباب:آباؤنا لا يحترمون “خصوصياتنا”

كثيراً ما يشتكي الشباب من عدم احترام آبائهم لخصوصياتهم، وأن الحوار بين الطرفين لا يتعدى في الغالب المسائل الروتينية واليومية، لكن قضاياهم الجوهرية ومشاكلهم الكبيرة، فإن الحوار بشأنها – كما يقولون – دائماً يصل إلى طريق مسدود، وبالتالي يفضلون الاحتفاظ بأمورهم الخاصة لأنفسهم، أو مناقشتها مع من هم أقرب إليهم عمراً وتجربة حياة. هنا نناقش أسباب الحوار الغائب بين الشباب والآباء!..تابع التفاصيل في مجلة شباب 20.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله