الصحفية المجرية معرقلة اللاجئ السوري: سوف أنتقم منه

الصحفية المجرية معرقلة اللاجئ السوري: سوف أنتقم منه

قالت “بيترا لازلو ” الصحفية المجرية التي عرقلت لاجئاً سورياً قبل شهر أنها ستنتقم لنفسها، وأوضحت لازلو في حوار صحافي أنها ستقاضي اللاجيء السوري أسامة عبد المحسن، المقيم وابنه في إسبانيا حاليا، مع أنه هو “المركول” وهي الجانية “الراكلة” ساقه بقدمها .

ونقلت جريدة “إزفستيا” الروسية بعدد أمس الثلاثاء أن الصحفية المجرية سوف تقاضي أيضا موقع فيس بوك لأنه يحرّض على قتلها والتشهير بها بعدم اتخاذه أي اجراءات تجاه الأشخاص الذين يهاجمونها في الموقع المذكور.

وأضافت بيترا أنها ستنتهي من المحاكمة المقامة لها في المجر ، ثم ستنتقل للعيش في روسيا مع أسرتها، مؤكدةً أن : “هذه مسألة شرف”، وبيّنت أن حياتها صارت صعبة ومعقدة بعد أن طردوها من محطة N1TV التلفزيونية المجرية التي كانت تعمل فيها مصورة، بسبب الركلة الشهيرة، كما نقلت العربية نت.

وبيّنت لازلو إنها ما زالت تتلقى تهديدات ، وقالت:”أن في أحدها عرضوا جائزة قيمتها 20 ألف دولار لمن يقتلني” في صفحة أسسوها باسم Petra Laszlo Shame Wall للتشهير بها في “فيسبوك” الذي كتبت لإدارته طالبة إلغاءها، لكنه رفض، فيما ألغى صفحة أسسها مناصرون لها للدفاع عنها، لذلك قررت أن تقاضيه. وقامت أيضا بركل طفلة سورية في الوقت والمكان نفسه وما زالت الصفحة مشرعّة في الموقع كمنصة للدفاع عن المحاولين اللجوء، خصوصا السوريين.

الجدير بالذكر ان بيترا، البالغة من العمر 40 سنة اشتهرت سلبيا في معظم العالم، حين ركلت أسامة عبد المحسن بأوائل سبتمبر الماضي، وهو يفر من الشرطة المجرية عند الحدود مع صربيا، فتعثر وانطرح أرضا وهو يحمل ابنه، الامر الذي جرّ تعاطف العالم كله مع الطفل ووالده، ما دفع نادي خيتافي الأسباني للتعاقد مع الأب لتدريب فريق الناشئين لديه، على اعتبار أنه كان مدرب كرة قدم في سورية.

 

مقالات ذات صله