الضغوط المتعارضة (Cross – Pressure) وأسبابها

الضغوط المتعارضة (Cross – Pressure) وأسبابها

الضغوط المتعارضة هي المطاليب المتنافرة والمتقاطعة التي يتعرض لها الفرد انتمائه لعدة جماعات مرجعية أو مؤسسية في آن واحد فالفرد ينتمي إلى الأسرة والمدرسة والحزب والنادي وجماعة الرفقة أو اللعب في آن واحد ويلعب فيها أدواراً متنوعة وكل من هذه الجماعات تريد من الفرد خدمتها وتنفيذ أوامرها والانصياع لإيعازاتها ومطاليبها بغض النظر عن أوامر ومطاليب الجماعات الأخرى فيرى الفرد نفسه معرضاً لإيعازات ومطاليب متنافرة في وقت واحد لذا يضطر الفرد إلى تنفي أوامر ومطاليب جماعة أخرى كجماعة الرفقة أو اللعب.
وهنا تغصب جماعة اللعب عليه لأنه لم يطعها ولم ينفذ أوامرها بالوقت المطلوب، غير أن الضغوط المتعارضة تسلط على الفرد عندما تصل إليه مطاليب الجماعات المرجعية، هذه المطاليب التي تفرض عليه القيام بها في نقطة زمنية معينة.

وعندما يرى الفرد نفسه غير قادر على تنفيذ هذه المطاليب في ظرف زمني معين، وأنه سيزعج أحدى هذه الجماعات لعدم قدرته على تنفيذ مطاليبها فإنه يحس بالضغوط المتعارضة المسلطة عليه من كل جانب، علماً بأن هذه الضغوط المتقاطعة غالباً ما تسبب تصدع شخصيته وارتباكه وتشتتها.


المصدر:

موسوعة علم الاجتماع

تأليف

الأستاذ الدكتور إحسان محمد الحسن

مقالات ذات صله