الطريقة المثلى لتقدم نفسك في أي اجتماع

الطريقة المثلى لتقدم نفسك في أي اجتماع

مجلة شباب 20
راودتنا جميعنا تلك الكوابيس المريعة عن مواقف التعريف عن النفس والتقديم في أول يوم في المدرسة أو الجامعة وحتى دخول سوق العمل وأول اجتماع، ولربما يكاد تقديم النفس يكون أهم وأصعب خطوة في بداية أي مجال. إذن، كيف تقدم نفسك بطريقة تخفف من توترك وتترك لدى الحاضرين انطباعاً ايجابياً لا ينسى عنك؟ تابع المقال التالي لمعلومات أوفى.
النصيحة الأولى: قدم نفسك بالتعريف عن مساهماتك وأهميتك.
تقدم ليزا مارشال من مدونة “نصائح سريعة” نصائح وخطوات لتقديم نفسك بأفضل شكل، لنأخذ السيناريو التالي:
أنت في اجتماع لعصف ذهني في مجال التسويق، وطلب منك التحضير للاجتماع وقيادته، كيف تعرف عن نفسك؟
لنقل أنك استخدمت الأسلوب التالي:

” مرحبا جميعا، أنا محمد نائب المدير فلان في الشركة الفلانية، مختص في مجال التسويق الالكتروني في عمّان.”
تعريفك هذا جيد، ولكن يمكن لجميع الحاضرين الحصول على ما ذكرت من معلومات من بطاقتك الشخصية، لذا لا يوجد شيء يشد انتباههم أو يخبرهم ما هي أهميتك في الاجتماع ولما طلب منك أنت بالذات التخطيط له وقيادته. غير أسلوبك ليكون شبيهاً بالتالي:
” مرحبا جميعا، أنا محمد، لدي خبرة 10 سنوات في مجال التسويق والتفكير الإبداعي، سبب وجودي هنا هو اجادتي لجمع الأشخاص المناسبين وأصحاب الأفكار النيرة والإبداعية وأصحاب المواهب في غرفة واحدة لمشاركتنا مواهبهم. ولكنني لست جيداً في التعامل مع التفاصيل ولهذا أعتمد على “سامي”. بعد جمعي لكم في هذه الغرفة ستتولى أفكاركم ومواهبكم إدارة الاجتماع لنهاية منتجة ومفيدة، أتطلع للعمل معكم جميعا.”
هذا التعريف كافٍ جداً ومناسب لشد انتباه الحاضرين واخبارهم بالضبط أهمية وجودك، لاحظ أيضاً أن محمد شمل في تعريفه عن نفسه القليل من المزاح والتواضع وذلك لترك أثر ايجابي لديهم.
النصيحة الثانية: عرف عن نفسك بشكل يجعلك لا تنسى.
التعاريف البسيطة والمختصرة جداً والمكررة تشعر الحاضرين بالملل، لذا حاول أن يكون تعريفك عن نفسك مشابهاً لتعريف محمد وضمّن فيه بعض المزاح وضحكة صغيرة، بهذا الشكل سيتذكرونك كلما تذكروا أنك أنت الشخص الذي يعمل مع سامي لعدم اجادته للتعامل مع التفاصيل.
النصيحة الثالثة: انتبه لثقافة الحاضرين الاجتماعية.
في حال أنك كنت تقدم نفسك لأشخاص غرباء تماماً فتجنب القاء الدعابات والمزاح، فلا تعلم متى تكون الدعابة مصدر اساءة للشخص المقابل.
فكر بطريقة عالمية، ضع في عين اعتبارك ما هو مؤدب ومناسب وما هو مهم وما الاشياء التي تعتبر وقاحة أو اساءة. مثلا في الصين يعد تبادل البطاقات أمراً غاية في الأهمية ويجب أن يتم عند بداية الاجتماع للضرورة.

مقالات ذات صله