العمارة الاسلامية في الأضرحة و الروضات

من أهم العمائر التي اعتني بتشيدها في العصور الاسلامية المختلفة ، حيث كان يدفن فيها أهل الفضل من المسلمين أو أصحاب الجاه من السلاطين و الأ مراء. و يعد ضريح الرسول صلى الله عليه و سلم ، أول ضريح في الاسلام .و كان الضريح أصلا هو حجرة السيدة عائشة رضي الله عنها التي توفي فيها الرسول صلى الله عليه و سلم، و كان موقع هذه الحجرة خارج حدود المسجد من الجانب الشرقي . و في زيادة الوليد بن عبد الملك لمسجد الرسول صلى الله عليه و سلم ، أدخلت الروضة المباركة الى داخل المسجد. أما القبة الخضراء التي تعلو الضريح فترجع الى عصر المماليك.

و أ و ل ضريح خطط في الاسلام ضريح الخليفة العباسي المستنصر بالله الذي يعرف بقبة الصليبية ، ثم انتشرت بعد ذلك عمارة الأضرحة في العالم الاسلامي و بخاصة في العراق و ايران و الهند و مصر . ومن أشهر الأضرحة الاسلامية ضريحة اسماعيل الساملني في بخارى ، و ضريح تيمورلنك في سمرقند، و ضريح الامام البخاري الذي يقع في قرية خاجاه صاحب على بعد 30كم من سمرقند ، و ضريح تاج محل بالهند، و مقابر الأئمة الزيدية في صنعاء ، و مقابر السعديين في مراكش ، و أضرحة سلاطين المماليك بالقاهرة.

و صارت الأضرحة تلحق بعمائر دينية أخرى كالمدارس و المساجد،و من أقدم أمثلتها ضريح السلطان نور الدين محمود في سوريا عام 541هـ ، 1146م. ثم انتقل هذا التأثير الى مصر في عصر الأيوبين و انتشرت انتشارا واسعا في عهد سلاطين المماليك ، حيث أصبحت تلحق بالأضرحة مساجد و مدارس و أسبلة و خانقاوات و غيرها.

من أشهر الأضرحة الاسلامية و أفخمها تاج محل بمدينة أكرا بالهند. و هذا الضريح يمثل قمة ما وصلت اليه فنون العمارة في العصر المغولي بالهند.و قد شيد هذا الضريح السلطان شاه جهان سنة 1041هـ ، 1631م ليكون ضريحا لزوجته ممتاز محل ، و يعتبر تصميمه قمة من ناحية التخطيط المعماري و الأسلوب الزخرفي.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله