الفلبين تكشف هوية المسلح القتيل في هجوم الشيخ عائض القرني

الفلبين تكشف هوية المسلح القتيل في هجوم الشيخ عائض القرني

مجلة شباب 20

تعرفت السلطات الفليبينية على هوية المسلح القتيل، “روغاسان ميسواري”، و هو فلبيني يبلغ من العمر 21 عاماً، الذي هاجم الداعية السعودي، عائض القرني، خلال زيارته إلى الفلبين و إلقائه ندوة هناك.

و قالت السلطات إنها عثرت على حقيبة المسلّح، التي احتوت على زي موّحد لطلاب الهندسة في جامعة غرب “مينداناو”، التي ألقى فيها الداعية ندوته، و لكن لم تتمكن السلطات من التأكد على الفور ما إذا كان القتيل مسجلاً في الجامعة، و أشارت إلى احتمال كون بطاقة الهوية الموجودة في حقيبته مزيفة، حسبما ذكرت صحيفة “مانيلا تايمز” الفليبينية الواسعة الانتشار.

و لا تزال السلطات تحقق أيضاً مع الفلبينيين اللذين تم القبض عليهما لمشاركتهما في الهجوم، “مجير أبو بكر”، البالغ من العمر 31 عاماً، و “جنيد قادري صالح”، البالغ من العمر 36 عاماً.

و يُذكر أن اسم “القرني” ورد في قائمة تنظيم “داعش” في مقال بعنوان “اقتلوا أئمة الكفر”، الذي نُشر في الأسابيع الماضية في مجلة “دابق” التابعة للتنظيم، نقلاً عن “العربية CNN”.

و يذكر المقال: “هؤلاء العلماء خانوا إيمانهم بالله و المسلمين، تماماً كما استهدفوا الدين بأكاذيبهم و ناهضوا أهل الجهاد و التقوى”، حسبما ورد في مواقع تابعة لأنصار التنظيم، و أشاد المقال بـ”فرسان الخلافة المنفردين”، متابعاً: “لطالما وجب سفك دم هؤلاء العلماء أتباع القصر، لأنهم ارتدّوا منذ سنوات، و دافعوا و دعموا الطاغوت في الحرب ضد الإسلام، و لذلك حجة قتلهم الآن أكبر”.

و كان الإعلامي السعودي، جمال خاشقجي، قد ذكر في تغريدات له عبر حسابه الرسمي على موقع “تويتر”، الثلاثاء، أن “المتضرر الأول من خطاب الشيخ عائض القرني هم الدواعش فانتظروا نتائج التحقيق،” و أضاف: “لعل هذه الحادثة المؤلمة تجعلنا ندرك أن عدونا واحد”.

مقالات ذات صله