الفن المعماري في المدارس الاسلامية

ظهرت في شرق العالم الاسلامي في القرن الخامس الهجري ، الحادي عشر الميلادي.و قد ازدهرت حركة تأسيس المدارس في عصر السلاجقة و بخاصة على يد الوزير نظام الملك،و بدأت في خراسان و أخذت تمتد غربا حتى و صلت بلاد الشام و مصر و اليمن و المغرب.

ارتبط بنشأة المدارس في العالم الاسلامي ظهور طراز خاص في العمارة الاسلامية يعرف بالطراز الايواني . و هو صحن أوسط مكشوف يحيط بأضلاعه أربعة ايوانات أكبرها ايوان القبلة . و قد كانت كل المدارس التي شيدت في العالم الاسلامي مساجد، بينما لم تكن كل المساجد مدارس.و من المحتمل أن تكون عمارة المدارس قد تأثرت بالايوانات الساسانية ، حيث نلاحظ هذا التأثر في تخطيطات المدارس العراقية و المصرية الباقية .

المدرسة المستنصرية ببغداد من أشهر مدارس العالم الاسلامي.أمر بانشائها الخليفة العباسي المستنصر سنة 625هـ (1227م) و يتكون التخطيط المعماري للمدرسة من فناء أوسط فسيح ذي تخطيط مستطيل الشكل ، تحيط به الايوانات و القاعات و حجرات الطلاب ، و هي تتكون من طابقين . و بالمدرسة أربعة ايوانات لتدريس المذاهب الأربعة ، و يتتضح مما تبقى من زخارف المدرسة أنها كانت تزدان بمستوى عال من الزخرفة. و بين الايوانات توجد حجرات و قاعات التدريس و السكن . و بقي من هذه القاعات اثنتا عشرة قاعة كبيرة . و كان بالمدرسة مبضأة ضخمة، كما ألحق الخليفة المستنصر بمدرسته حماما خاصا للفقهاء ، و بيمارستانا لعلاج المرضى، و خزانة للكتب. و من عجائب هذه المدرسة الساعة المائية . كما تشتمل المدرسة على عدد كبير من النصوص الكتابية التذكارية نقش معظمها على الآجر.

مدرسة السلطان حسن بن قلاوون في مصر شيدها السلطان حسن بن قلاوون في عام 757هـ ، 1356م ، و استمر العمل في بتائها ثلاث سنوات بلا انقطاع . و يتكون التخطيط المعماري للمدرسة من صحن أوسط يتعامد على أضلاعه أربعة ايوانات بينها بيوت لسكنى الطلاب و المدرسين .و قد خصصت الايوانت لتدريس المذاهب السنية الأربعة. و يحتوي ايوان القبلة على منبر و محراب شيد من الرخام، و هي تعد أعظم المدارس الاسلامية من حيث فخامة البناء و كثرة الزخارف و تناسق التخطيط ز و من أشهر مدارس القاهرة أيضا في العصر المملوكي الشركسي مدرسة السلطان قايتباي الواقعة بحبانة صحراء المماليك. و تمتاز مدرسة قايتباي بالتناسق الواضح بين عناصرها المعمارية، و يتكون تخطيطها المعماري من قاعة وسطى مغطاة بسقف خشبي و أربعة ايوانات أكبرها ايوان القبلة الذي يضم المحراب و منبر للخطبة ، كما تضم عمارة المدرسة ضريحا تضم دفن فيه السلطان قايتباي ، و سبيلا و حوض دواب و طبقات لاقامة الصوفية . و كذلك مدرسة السلطان الغوري و هي تشبه مدرسة السلطان قايتباي من حيث التخطيط و لكن تتفوق عليها من حيث جمال الموقع و الثراء الزخرفي.

مدرسة ابن يوسف . بمراكش من أشهر مدارس المغرب الأقصى و هي تحفة معمارية، شيدها السلطان أبو الحسن المريني عام 747هـ ، 1346م. و هي تمتاز بتناسق عمارتها و روعة زخارفها. تتكون من الداخل من صحن أوسط مكشوف يحفه من الجانب الجنوبي ايوان القبلة . و من جوانبه الثلاثة الشرقية و الغربية و الشمالية ثلاث ظلات تحمل جميعها حجرات و سكن الطلاب، و قد جددت عمارة المدرسة في عصر السعدسسن ، دون أن تغير شيئا من عناصرها القديمة.

المدرسة البوعنانية من أشهر المدارس المغربية أيضا ، في مدينة فاس ، شيدها السلطان أبو عنان فارس بن أبي الحسن المريني عام 751هـ ( 1350م) . و تقع المدرسة بفاس القديمة على مقربة من جامع القرويين . و هي تعد آخر مدارس المغرب العظيمة من حيث تخطيطها الفريد و مساحتها الضخمة و فخامة مبانيها و روعة زخارفها . و يتكون تخطيطها المعماري من الداخل من صحن أوسط مكشوف على جانبيه قاعتان للتدريس.و في الجهة الحنوبية من الصحن يوجد المسجد، الذي يضم محرابا و منبرا للخطبة . و للمدرسة صومعة شيدت على غرار صوامع المساجد المغربية . و تتميز مساجد المغرب بأنها لم تشتمل على أضرحة.

المدرسة النورية في دمشق شيدها الملك العادل نور الدين عام 563هـ ( 1167م) ، و تعد المدرسة أهم آثار العصر السلجوقي في دمشق . و هي لا تزال بحالة معمارية جيدة ، و يتكون تخطيطها المعماري من صحن أوسط مكشوف تتوسطه بركة ماء و تحف به ثلاث ايوانات أكبرها ايوان القبلة الذي يقع في الضلع الجنوبي من الصحن . و تضم المدرسة ملاحق فيها القبة الضريحية التي دفن فيها السلطان نور الدين.

مدرسة انجه منار. في قونية اشهر المدرس في تركيا شيدها  الوزير صاحب آنـا عـــام 659 هـ

( 1260 م ) ويتكون تخطيطها المعماري من عاقة مركزية غطيت بقبة كبيرة ، يتقدمها من الجانب الشمالي إيوان القبلة ،و تضم المدرسة قاعات للتدريس وحجرات للطلاب ، تعق على جانبي القاعة المركزية .

المدرسة الاشرفية الكبرى. انشاها السلطان الملك الاشرف إسماعيل بن الملك الافضل الرسولي في مدينة تغز اليمنية عام 800 هـ ، 1397 م ، وتضم المجرسة منشات عدة وملاحق كثير منها خانقاه للوفية ومكتب لتعليم اليتام ومدفن وركة وميضأة ، وتكون التخطيط  المعماري للمدرسة الاشرفية من الداخل من صحن اوسط مربع يحف به من ا لجهة الجنوبية مسجد كبيرغطي سقفه بمجموعة من القباب الصغيرة تلتف حول قبة كبيرة مركزية تعلو المحراب ، كما يحف بصحن المدرسة من الجانبين قاعات للتدريس  الخانقاوات. و مفردها خانقاه.و هي منشآت كانت تخصص لايواء الصوفية و المنقطعين للعبادة ، و كانت تسمى في الدولة العثمانية التكايا، و مفردها التكية و قد انتشرت هذه الخانقاوات في الأقطار الاسلامية المختلفة ، و بخاصة في ايران و مصر والشام و اليمن و آسيــــا الصـــغرى  ( تركيا)، أما في المغرب الاسلامي فتعرف الخانقاوات هناك باسم الزوايا . و تجمع عمارة الخانقة بين عدة وظائف منها المدرسة و الضريح و المسجد و السبيل و غيرها . و كانت الخانقاوات تخطط على غرار المدارس ، أي أنها كانت تتكون من صحن أوسط يحف به ايوانات و حجرات لسكن الصوفبة ، تتكون من عدة طوابق ، و لقد أسهمت الخانقاوات في النواحية التربوية و الدينية و الاجتماعية.

و قد عرفت مصر الخانقاوات منذ العصر الأيوبي و انتشرت انتشارا واسعا في العصر المملوكي. و من أهمها الخانقة  البندقدارية بالقاهرة نسبة الى مشيدها السلطان بيبرس البندقداري، في العصر المملوكي البحري ، و كذلك خانقة بيبرس الجاشنكير 706هـ ، 1306م، و تتكون من صحن أوسط مكشوف مستطيل الشكل يحيط به من الجانب الشمالي  و الجنوبي ايوانات ، خصص الجنوبي منها للصلاة . و على الجانبين الشرقي و الغربي للصحن حجورات سكنية لاقامة الصوفية تعرف باسم الخلاوي ، و هي متعددة الطوابق و يقع المدخل الرئيسي في الواجهة الرئيسية . و خانقاسيلار و سنجر الجاولي، و خانقة الأمير شيخو الناصري الواقعة بشارع الصليبه بجوار مسجد أحمد بن طولون . و أشهر خانقاوات مدينة القاهرة في العصر المملوكي الشركسي خانقاة السلطان ناصر فرج بن برقوق الواقعة بجبانة صحراء المماليك .

أما في اليمن فتعود أشهر الخانقاوات الى عهد الدولة الراسولية . و من أهم أمثلتها الخانقة الأشرفية التي شيدها الملك الأشرف الرسول عام 800هـ ,. أما في سوريا فترجع أشهر الخانقاوات هناك الى العصر المملزكي و من أهمها الخانقة اليونيسية ، التي تعرف اليوم باسم جامع الطاوسية ، و تحتفظ الخانقة باسم مؤسسها يونس الدودار عام 784هـ ، 1383م.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله