الكذب طريقك للسجن أو المعتقل!

الفرق كبير بين كذبة تأخذك إلى السجن وتدمير السمعة، وكذبة للسخرية من واقع مؤلم وأداء حكومي بليد، رغم أنه من الوارد أن تاخذك إلى المعتقل أيضاً! الحالة الأولى تنطبق على نضال عباس الشاب السوري الذي حاول مداعبة صديقه ضمن طقوس “عيد الكذب” فكاد أن يضيع نفسه وأسرته. والحالة الثانية تمثلها الصفحات التي انتشرت على الإنترنت، منطوقها يروج للكذب ومضمونها ينتقد أداء سياسياً بارداً وكسولاً.. نحن هنا ندين بشكل كامل الكذب كما هو في الحالة الأولى، تماماً مثلما يفعل الشاب السوري، ونحتفظ بحقنا في انتقاد أداء كذب الحالة الثانية!…تابع التفاصيل في مجلة شباب 20.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله