أهمية اللون الأصفر لصحة طفلك العقلية

أهمية اللون الأصفر لصحة طفلك العقلية

يعتقد الكثير من الأشخاص أن اللون الأصفر يعد ضاراً بصحة الأطفال حديثي الولادة، وانتشر هذا الاعتقاد بين الكثيرون منذ القدم، والذي فسّر البعض بكاء الأطفال بسبب تعرضهم إلى بيئة مفعمة باللون الأصفر أو البرتقالي، كما انتشر اعتقاد آخر أن هذين اللونين يؤديان إلى شعور الطفل بالجوع بشكل غير طبيعي عن المعتاد مما يدفع الأطفال إلى الرضاعة ضعف ما يحتاجه الأطفال الذين يتعرضون إلى الألوان الأخرى، ولكن تأكد عكس هذا تماماً ، حيث توصل مجموعة من العلماء البرازيليون في دراسة أجريت لجمعية كريانسا فوتورو الخاصة بتربية أطفال المستقبل إلى أهمية اللون الأصفر في نمو عقل الأطفال حديثي الولادة بصورة سريعة.

أجريت هذه الدراسة من قبل مجموعة من الأطباء البرازيليون في مستشفى نيبو برازيليرو الواقعة في مدينة ساو باولو البرازيلية، تم إجراء الدراسة على ألفي طفل حديثي الولادة، وتراوحت أعمارهم ما بين ثلاثة إلى عشرة أشهر، واستمر البحث على هؤلاء الأطفال لمدة ثلاثة أعوام كاملة، وأكدت الدراسة أن الأطفال الذين تعرضوا إلى اللون الأصفر تمكنوا من المشي مبكراً مقارنة بالأطفال الذين لم يتعرضوا إلى اللون الأصفر، وأثبتت الدراسة أن اللون الأصفر أعطى الطفل إحساساً بالطبيعة من حوله وبالتالي أدى إلى حدوث تقدم في عقول هؤلاء الأطفال، الأمر الذي ساعدهم على المشي في وقت مبكر عن البقية من الأطفال.

ومن الجدير بالذكر أنه أثبتت الدراسة أن الأطفال الذين تعايشوا في بيئة مفعمة باللون الأصفر قد تمكنوا من المشي قبل إتمام الشهر الحادي عشر من العمر، كما أضاف أنه يجب أن يتعرض الطفل إلى أشعة الشمس في فترات الصباح الأولى مع التعرض للون الأصفر ليلاً يعطي الأطفال مزيداً من النشاط والحيوية.

أكدت الدراسة أن اللون الأصفر يمنح الأطفال القدرة على التلاؤم مع الطبيعة بشكل كبير، كما أثبتت أن الأطفال الذين لا يتعرضون إلى أشعة الشمس هم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض في الكبر ومنها الأمراض النفسية مثل الاكتئاب.

 

 

 

نبذة عن الكاتب

يمنى ماهر شعلان محررة مقالات

مقالات ذات صله