المشكلة والحل: زوجي عقيم والأمور وصلت بيننا للطلاق ماذا أفعل ؟

المشكلة والحل: زوجي عقيم والأمور وصلت بيننا للطلاق ماذا أفعل ؟

أرسلت لنا أحدى قارئات الموقع مشكلة عانت منها كثيراً فكتبت:”السلام عليكم أنا امرأة متزوجة من سبع سنوات تقريبا وجوزي عقيم لا ينجب أبدا والأمور وصلت بينا للطلاق وفي برضو مشاكل كتيرة من طرف أهله إهانات وسب وضرب وأنا تعبت بس المشكلة الخوف من قرار الطلاق الخوف إني أظلم الانسان”.

 

استكملت:”لا عّم أعرف أعيش مع جوزي وأنسى الأولاد ولا عّم أعرف أطلق وأنساه ما هو الحل أرجوكم ساعدوني من خبرتكم الطويلة كل ما شفت وحدة حامل بعرفها ببطل أحكي معاها وبعمل لجوزي مشكل وهوي صار بدو يطلق هلق حاسة حالي ضايعة ومدمرة بحس بلذنب تجاه زوجي بحس بحظي العاطل وأنو الحياة ولا عمرها عطتني يلي بدّي اياه”.

 

نقدم لكي عزيزتي 3 حلول:

 

الحل الأول:

أن ترضي بقضاء الله وقدره لكي وتخففي الحديث عن هذا الموضوع وتحاولي خلق علاقة أكثر استقرار مع زوجك وبعد فترة من الهدوء بينكم والتعافي من المشكلات حاولي اقناعه بتعويض عدم انجابكم لطفل بأنشطة تقومون بها سوياً مثل زيارة دور الأيتام أو مساعدة الفقراء.

 

الحل الثاني:

يمكنك عزيزتي الرجوع إلى الدين في مسئلة التبني للأطفال فإذا استطعتي التبني أنعم الله عليكي بالخير في حياتك الجديدة مع زوجك ورزقي راحة البال والطمائنينة ولا تحاولي العودة إلى التحدث في أمر الأطفال مجدداً.

 

الحل الثالث:

عزيزتي لا يكلف الله نفسكي إلا وسعها فإذا رغبتي في الطلاق لرغبتكي في الأمومة صلي جيدًا قبل قرارك ولكني لا أنصحك بهذا رغم أنني طرحت هذا الحل من بين الحلول.

 

 

 

 

 

نبذة عن الكاتب

مارينا عزت، صحفية واعلامية مصرية، متخصصة بالباب الاخباري.

مقالات ذات صله