المشكلة والحل: صديقتي متزوجة وتحب شخص أخر

المشكلة والحل: صديقتي متزوجة وتحب شخص أخر

أرسلت لنا أحدى قارئات الموقع رسالة كتبت فيها:”صديقتي كان جوزها يخونها وهي لجأت لشخص حاول يساعدها وللأسف حبتو من كل قلبها وهو كان كثير مهتم الها بس بعد فترة بعد عنها وهي بتحاول تنساه طبعا مارد على رسائلها”.

 

واستكملت :”والمشكلة الهم سنتين باعد.عنها ولكن الى هذه الحظة بمر بسيارتو من امام بيتها ليش بعمل هيك ؟ بدها تنساه لانو تعبت منو اكتر ماتعبت من خيانات جوزها المقرفة”.

 

 

الحل:

عزيزتي تحية لكي، وبعد، هذه المشكلة من أنواع المشكلات التي تعتمد على “العناد” وعندما نصاب بهذا المرض اللعين “العناد” نعتقد أنه رد فعل طبيعي لموقف سبب لنا أذى، – وهو اعتقاد خاطئ بالمناسبة – لأن العناد يصيب صاحبه بالضرر في حين ذلك لا يتأثر الأخرون.

 

عانت صديقتكي من خيانة زوجها ولكنها في النهاية فعلت مثلما فعل، أي عاندت مع نفسها وقيامها وأخلاقها اعتقادًا منها أن هذه ضربة ستمثل افاقة للزوج، ولكن هذا خاطئ، لأن في كل الأحوال يجب النظر إلى عوامل أخرى تحكمها مثلما ذكرت ( الدين – الأخلاق- العادات – التقاليد- أولادها.. إلخ).

 

أي رجل عزيزتي غير خاسر في كل الأحوال، والحديث هنا يشمل كل رجل ( زوجها أو الشخص الثاني) ولكن هي الخاسرة في كل الأحوال إذا لم تتخلى عن عنادها، إذافة إلى ذلك الشخص الذي تخون زوجها معه لن يتزوجها إذا تم طلاقها، لأنه يقول في طيات نفسه ” إذا كانت تخون زوجها معي بالتالي ستخونني لو أصبحت زوجها”.

 

دعيها تترك هذا الرجل فوراً وتقطع كل صلة يمكن أن يصل إليها من خلالها، وتتفاهم مع زوجها وتعطيه فرصة أخيرة إذا لم يستجيب تطلب منه الطلاق، وتعيش حياة جديدة مليئة بالتوبة والتقرب إلى الله، قولي لها لا تخسري أكثر من ذلك ولا تعيشي حياتك في خسارة تلو الأخرى.

 

نبذة عن الكاتب

مارينا عزت، صحفية واعلامية مصرية، متخصصة بالباب الاخباري.

مقالات ذات صله