المشكلة والحل: لا أحد يهتم بي ماذا أفعل؟

المشكلة والحل: لا أحد يهتم بي ماذا أفعل؟

أرسلت لنا أحدى قارئات الموقع مشكلتها في رسالة فقالت:”انا عمري 23 و البنيه الوحيده بين اخواني الشباب، و امايه و ابويه منفصلين، طبعا امايه لاهيه في اخواني، تغدو شربو مرتاحين ولا لا، همها الاول اخواني و همها الثاني الاهتمام بنفسها و ربيعاتها، اخواني كـ معظم الشباب، ربعهم و وناستهم هي اولوياتهم ،و ابويه ف عالم ثاني”.

 

 

الحل:

عزيزتي تحية لكي وسلام وبعد، أعلم جيدًا أن أقسى شعور يمكن أن يمر به أي أنسان هو احساس الوحدة على الرغم من وجود الكثيرين حوله، ولكن دعيني أوضح لكي بعض الخطوات للتخلص من هذا الشعور.

 

  • عليكي بالتقرب إلى الله وتكثيف الصلاة والدعاء كي يملئ الله حياتكي دون الحاجة إلى أحد.
  • عليكي بحب نفسك أكثر والنسيان الكامل لاحتياجك لهم.
  • عليكي بالإحسان إلى كل فرد من أفراد أسرتك دون انتظار أي مقابل.
  • ممارسة الهوايات والأنشطة التي تحبيها وتجدين نفسكي فيها مثل الأعمال اليدوية- البحث عبر الانترنت فيما يستهويكي- عمل أطباق جديدة- القراءة .. الخ هذه الانشطة ستغير حياتكي وتشعرك بعدم الفراغ.
  • الذهاب إلى دور رعاية المسنين وملجأ الآيتام أو أحدهما مرة في الأسبوع على الأقل.
  • عليكي بسماع قصص أصدقائكي وإبداء النصيحة لهم وحثهم على التقرب من الله.

 

بعد كل هذه الخطوات ستجدين نفسكي هادئة للحديث في أمور العائلة، بعد ذلك تستطيعين معاتبتهم مرة ثانية على عدم سؤالهم عليكي ورعايتكي، ولكن إذا لم يستجيبوا للعتاب – لا قدر الله-  فحياتكي ليست وحيدة كما كانت يملئها الكثير، وأولهم تقربك من الله.

 

 

نبذة عن الكاتب

مارينا عزت، صحفية واعلامية مصرية، متخصصة بالباب الاخباري.

مقالات ذات صله