المغربية كريمة غيث من ستار اكاديمي العربي الى ذا فويس التركي

المغربية كريمة غيث من ستار اكاديمي العربي الى ذا فويس التركي

رغم خروجها المبكر في الموسم الثامن من «ستار أكاديمي»، فإنها لم تيأس، بل اجتهدت وطورت نفسها، لتعود بعد ست سنوات فتطل في برنامج the voice، بنسخته التركية! كريمة غيث، المغربية ذات 24 ربيعاً، تروي تفاصيل مشوارها العرب – تركي، وغيرها من الأخبار.

المحرر/ الرباط – بشرى الردادي، الصور/ المصدر

بماذا تصفين أغنيتك الأولى «يا حليلة»؟
أرى أنها تجربة مميزة، غنيت فيها بـ«ستايل» مغاير تماماً لما اعتاد الجمهور أن يسمعني فيه، لكني سعيدة جداً بها وبأصدائها.
وماذا عن جديدك «مطلع حاجبو»؟
«مطلع حاجبو» أغنية مغربية 100 %، بإيقاعات خليجية، تم تصويرها في مدينة مراكش. تدور أحداثها حول حبيبي المتكبر والعصبي، الذي كلما حاولت التقرب منه والتصرف معه بلطف ولين، ازداد فظاظة؛ ما يدفعنا أنا وابننا الصغير إلى الانتقام منه بطريقة مضحكة!
هل من مشروع ألبوم قريب، أم ستعتمدين الـsingle فقط؟
مشروع ألبوم كامل غير مطروح حالياً، وأفضل طرح single وتصوير فيديو كليب؛ كي أبقى حاضرة في الساحة الغنائية، أفضل من الغياب الطويل عن جمهوري.
لماذا قررت المشاركة في The Voice بنسخته التركية؟
أقمت لستة أشهر في تركيا التي عشقت موسيقاها، ما شجعني على الإقدام على هذه الخطوة الجريئة. ولكوني أول عربية تشارك في برنامج تركي، أثار هذا الأمر إعجاباً كبيراً لدى الجمهورين المغربي والعربي.
ماذا قدمت لك هذه التجربة؟
المزيد من الشهرة والثقة بالنفس، والمسؤولية لتقديم أعمال متميزة وفريدة.
لماذا حققت فيه ما لم تحققيه في «ستار أكاديمي»؟
في العام 2011 شاركت في الموسم الثامن من «ستار أكاديمي»، وكنت صغيرة في السن، وصوتي غير مهيأ لبرنامج كهذا. أما حين شاركت العام الماضي في
The Voice بنسخته التركية، لاحظ الجميع الفرق الكبير بين التجربتين، لناحية الصوت والحضور، فقد نضجت كثيراً، وهذا ما ساعدني.
أي برامج الهواة العربية الأحب إلى قلبك؟
يعجبني كثيراً برنامج The Voice، لرقي مستواه، ولأنه يضم أصواتاً مغربية رائعة، أتشرف بكونها من بلدي، وكذلك لتوليفة لجنة التحكيم الجميلة: كاظم وشيرين وصابر وعاصي، فانسجامهم والجو الخفيف الظل الذي يخلقونه يزيدان من نجاح البرنامج، ويعطيان الانطباع الأمثل لما يجب أن يكون عليه تعامل الفنانين مع بعضهم البعض. اختيارهم ليكونوا لجنة تحكيم كان موفقاً بالفعل.
لو شاركت فيه، من كنت تختارين كمدرب؟
القيصر كاظم الساهر.
بعد تجاربك التمثيلية المتنوعة في المغرب ومصر، عرفنا أنك تدرسين عروضاً للمشاركة في أعمال عربية.
صحيح، عرضت علي أعمال كثيرة، لكن فكرة التمثيل مؤجلة حالياً.
سبق أن أعلنت أنك تستعدين لتقديم برنامج تركي، مع فنان عربي. حدثينا عن هذا البرنامج..
صورنا حلقة تجريبية، ونحن في مرحلة تصوير الحلقات الأولى. الفكرة نشأت نتيجة الجماهيرية الكبيرة التي تتمتع بها المسلسلات والبرامج التركية في عالمنا العربي؛ فيأتي هذا البرنامج كخطوة إضافية لتعريف العرب بجوانب الحياة في تركيا.
ومن هو الفنان العربي الذي سيشاركك في تقديمه؟
صديقي خريج «ستار أكاديمي» وزميلي فنياً الأردني محمد رافع، الذي التقيته للمرة الأولى في هذا البرنامج، بعد خروجي من الأكاديمية.
ألا تخشين أن يعيق ذلك مسيرتك الغنائية؟
على العكس، لا أظن أن تقديم البرامج يشكل أي عائق أمام عطائي الفني؛ لأن فترة التصوير قصيرة.
إلى أي حد ساهم جمالك في نجاحك؟المغربية كريمة غيث من ستار اكاديمي الى ذافوس التركي3
يلعب الشكل دوراً كبيراً في نجاح الفنان؛ لذلك أعتمد دائماً الظهور بـ«لوك» مميز.
ما السر الذي تعتمدينه للحفاظ على جمالك ورشاقتك؟
أمارس الرياضة بشكل مكثف، وأنتبه لما آكل، كما أبتعد عن كل ما يضر بالصحة.
ما الذي لا يمكن أن يغيب عن حقيبتك؟
عطري.
أول ما تقومين به عند استيقاظك من النوم؟
أتفقد هاتفي، وخصوصاً صفحتي على Instagram، وأقول صباح الخير لعائلتي وأصدقائي والناس الذين يتابعونني، ثم يبدأ يومي.
ما هو لونك المفضل؟
الأبيض.. لون السلام.
وسيارتك المفضلة؟
أميل إلى السيارات الكلاسيكية.
طبقك المفضل؟
أعشق «الحريرة» المغربية.
آخر كتاب قرأته؟
«ذاكرة الجسد» للكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي، فأنا من أشد المعجبات بها، وكلما قرأت لها، أحس أنني أكتشف جديداً، وكأنني أجالسها مباشرة.
هل تعيشين قصة حب؟
(ممممم).. أنا حالياً مشغولة بمستقبلي الفني.
ما مواصفات الرجل التي تجعلك تقعين في غرامه؟
أن يكون حنوناً، خدوماً، كريماً، شهماً، يستمع إليّ دائماً، كما أستمع إليه. ويجب أن يحب أهله ويحترمهم؛ لأن من لا خير له في أهله، لا خير له فيّ. ولأنه من النادر أن تجد الفتاة مثل هذه المواصفات في الرجل، فإنها، حين تقابل من يتحلى بها، يكون أول ما تفعله هو أن تدعو الله ألا يفرق بينهما، وأن تفعل المستحيل لتحافظ على علاقتهما.

مقالات ذات صله