المغربي احمد شوقي:المرأة ليست العوبة

المغربي احمد شوقي:المرأة ليست العوبة

بسرعة الصاروخ، انطلق الفنان المغربي أحمد شوقي، بأغنيته الجديدة «كاينة ولا ماكايناش»، محققاً انتشاراً واسعاً حيث تجاوزت نسبة الاستماع إليها ومشاهدتها عبر YouTube أغنيته السابقة التي مزج فيها بين العربية والإنجليزية.. فما السبب وراء ذلك؟ وكيف يرد على الهجوم الذي يطال الأغنية الشبابية المغربية؟.. هذا وأكثر في حوارنا مع شوقي.

ما هي الوصفة التي أدت إلى نجاح أغنية «كاينة ولا ماكايناش»؟

الصدق في الكلمات واللحن والأداء، هذه هي مقومات نجاح أي أغنية، وقد تعاونت أنا وفريقي الفني مدة طويلة، من أجل توفير جميع هذه الشروط، فجاءت «كاينة ولا ماكايناش»، مختلفة ومتميزة، وكل من استمع إليها وجد نفسه فيها.

ما هو مضمون الأغنية الذي تحمله بين إيقاعاتها؟

المضمون اجتماعي بالدرجة الأولى، وهو عبارة عن نداء موجه إلى كل شاب، كي يحافظ على الحب كقيمة، ولا يتلاعب بمشاعر أية فتاة، ويسمعها الوعود المعسولة بغرض نيل مكاسب شخصية دنيئة وغير أخلاقية. كما أن الأغنية موجهة أيضاً للجميع، الأب والأم لتربية الأجيال على الحب في مفهومه الإنساني.

ما سر اهتمامك بالحب في جميع أغانيك؟

أرى أن الفنان، أي فنان، يجب أن تكون له رسالة تهذيبية وتنويرية، حتى يكون للفن دور حقيقي، وأعتقد أن الحب الحقيقي المبني على التسامح والتفاهم والتعايش، إذا ساد مختلف مظاهر الحياة، فإن جميع مشاعر الحقد والضغينة سوف تختفي تلقائياً من المجتمع، ويحل التسامح محل التطرف الذي بات شبحاً مقلقاً عبر العالم.

هل تحس أن الحب فقد وهجه في الحياة المعاصرة؟Binder1.pdf_Page_089_Image_0002

مع الأسف الشديد، هناك من ينظر إلى الحب نظرة استغلالية، فيسيء إليه وإلى نفسه، ويؤلمني جداً أن تكون المرأة هي الضحية دائماً، في جميع العلاقات العاطفية والعائلية، رغم أنه من المفروض معاملتها بتقدير واحترام، باعتبارها المكون الأساسي للأسرة، وهي نصف المجتمع، ولابد من إعطائها حقها. وباختصار أقول للجميع: الحب قيمة، والمرأة ليست ألعوبة.

كيف أصبحت في  فترة قصيرة نجماً مشهوراً، تتردد أغانيك في الإذاعة والتليفزيون صباح مساء؟

كافحت كثيراً ليكون لي اسم معروف، ولم يكن المشوار سهلاً، فأنا لست من النوع الذي ينتظر «ضربة الحظ»، بل لابد من التثقيف والاعتماد على النفس والكفاح الفني والتصرف بذكاء.

لكن هناك من يرى أنك تريد الصعود إلى العالمية على كتفي المنتج الموسيقي العالمي «ريدوان»، الذي يتعامل مع كبار النجوم في أميركا وغيرها؟

هذه مجرد ادعاءات، وأنا لا أنسى أبداً لهذا المنتج العالمي أنه أخذ بيدي، منذ البداية، وفتح أمامي آفاقاً واسعة في الداخل والخارج، وعلاقتي به جيدة، وساعدني كثيراً، ويتولى إنتاج أغنياتي بكرم وسخاء، ولا أنكر أنني استفدت منه في اختياراتي الفنية، وساعدني على أن أقف إلى جانب أصوات عالمية، من خلال أغان مشتركة معها. وهذه فرصة  لأكرر له جزيل شكري وامتناني، لكن ليس هناك أي استغلال من جانبي لاسمه، بل يجمعنا دائماً تعاون مشترك يقوم على الاحترام المتبادل.

ما هي نوعية الأغاني التي تسعى إلى غنائها؟

هي التي تحمل قيمة مضافة، وتخاطب في الإنسان إنسانيته، عبر ألحان ملائمة وأداء راق خال من التكلف، ومفردات مجنحة بالإبداع، مع الحرص على اختيار الكلمات، فهي أساس البناء الفني لأي عمل غنائي، وأفضل مثال هو الفن الخليجي الراقي، المعتمد على القصائد والأزجال. وأنا أقول دائماً إذا أردت أن تعرف مدى رقي مجتمع ما، فاسأل عن فنونه وثقافته، لأنهما المرآة التي تعكس حضارته وتطوره.

كيف ترد على الانتقادات الموجهة إلى ما يسمى بالأغنية الشبابية في المغرب؟

أعتقد أن لكل عصر فنه ونبضه وإيقاعه الخاص به، والأغنية الشبابية اليوم هي انعكاس لأحلام الشباب وآماله وهمومه أيضاً. ولا ننسى أن عبد الحليم حافظ لم ينل إعجاب الجميع عندما ظهر لأول مرة، قبل أن يفرض نفسه وفنه كأسلوب جديد في الغناء.

اسمك على اسم أمير الشعراء.. ما علاقتك بالشعر؟!Binder1.pdf_Page_088_Image_0001

علاقة قوية وعميقة، وأتذوقه جيداً،  وبالمناسبة فإن والدتي هي التي أطلقت علي اسم أحمد شوقي، تيمناً بهذا الشاعر الكبير، الذي كانت معجبة به. وأنا بدوري أتفاءل به، ولذلك شاركت بأداء أغنية «مضناك جفاه مرقده»، من شعره ولحن محمد عبد الوهاب، في مهرجان الأغنية العربية بمدينة تطوان، في العام 1998، فكانت الجائزة الأولى من نصيبي.

لك «Look» أو أسلوب مميز في مظهرك، وتسريحة خاصة لشعرك، هل تستعين بالمختصين في مثل هذه الأمور؟!

الفنان يجب أن يكون شكله مقبولاً، وملائماً للذوق العام مع لمسة عصرية، تحمل بصمته، وتميزه عن الآخرين، وأنا أستعين في غالب الأحيان بنصائح أصدقائي وإرشادات زوجتي، التي أعتمد عليها كثيراً في هذا المجال!

يبدو أنك تزوجت مبكراً!

هذا صحيح، فقد دخلت قفص الزوجية مبكراً! إدراكاً مني لأهمية الزواج، ودوره في استقرار الفنان، وتوفير المناخ الملائم لعطائه.

والمعجبات.. ألا يشكلن مصدر غيرة لزوجتك؟!

زوجتي واعية ومتفهمة، وتشجعني وتقف إلى جانبي دائماً، وأنا أقدرها وأحترمها كثيراً، والفنان هو من يعرف حدوده في كيفية التعامل مع معجباته ومعجبيه.

 

مقالات ذات صله