النجم الخليجي عبد السلام الزايد: الجمهور لم يخذلني

النجم الخليجي عبد السلام الزايد: الجمهور لم يخذلني

أحد نجوم «ستار أكاديمي» في نسخته العاشرة، أثيرت ضجة حول انسحابه من المنافسة.. لكنه الآن من أكثر المطربين الشباب حضوراً وتألقاً في سماء الأغنية الخليجية، عبد السلام الزايد، فنان متجدد يسعى إلى تحقيق أهدافه. فتح لنا أبواب قلبه وحدثنا بكل صدق وشفافية.

المحرر/ الكويت – خاص «20»، الصور/ المصدر

كيف تقيّم حضورك الفني؟
أعتبر نفسي محظوظاً بجمهوري الذي يدعمني ويقف إلى جانبي على الدوام، وبالردود الإيجابية التي أتلقاها على حضوري وموهبتي.
وما تقييمك لتجربتك في برنامج «ستار أكاديمي»؟
لا أنكر أنها كانت تجربة جميلة وفعالة، كأول ظهور لي أمام الجمهور، لكنها في الوقت نفسه كانت مرهقة ومتعبة جداً، وتستلزم الصبر وقوة التحمل، لبلوغ الهدف منها، وخصوصاً أن لا حدود لطموحي في الفن.
وهل ندمت على خروجك من الأكاديمية قبل انتهاء البرنامج؟
بالعكس، فهذه هي صيغة البرنامج، ولكل مجتهد نصيب، لكني لا أخفيك أنني كنت متخوفاً من أن تقل شعبيتي أو تتراجع، لكن الجمهور لم يخذلني، وتفاعل معي عندما طرحت الأغنية الـsingle «كلنا أنا»، والأغنية الديو «أنت يا» مع زميلتي ابتسام تسكت.
كنت من أكثر المشاركين التزاماً، فهل خشيت تجاوز عاداتك وتقاليدك؟عبدالسلام-الزايد-نجم-ستار-اكاديمي (1)
بكل تأكيد.. فعلى الإنسان أن يحافظ على عاداته وأخلاقه أينما كان، وأن يحترم عادات وتقاليد جميع الناس، وتمسكي بهويتي الخليجية ميزني أكثر، فلم تغرني أضواء الشهرة.
هل أنت مندفع في قراراتك واختياراتك؟
على العكس تماماً، بل أدرسها جيداً من مختلف النواحي، لأختار منها الأفضل.
ماذا يعني لك تكريم الفنانين الشباب؟
للتكريم دور إيجابي في حياة الفنان، إذ يمنحه الدعم والثقة لمواصلة نشاطه بحماسة ونشاط، ويسهم في تميزه وتغيير حياته إلى الأفضل، وخصوصاً إذا قدم أعمالاً فنية تعجب الجمهور. وتكريمي في مهرجان المميزين، خلال رمضان، هو الثالث في مشواري الغنائي القصير، لذلك يعني لي الكثير، ولاسيما أنه جمعني بكوكبة من الفنانين. كما جرى تكريمي بجائزة «ميما أوورد» السنوية التشجيعية التي تقام في مصر، كأفضل فنان صاعد، والوحيد من الخليج، وكنت فخوراً لتكريمي مع الفنانين تامر حسني وشيرين.
في زمن «ضجيج الأصوات الغنائية».. كيف تسعى إلى التميز؟
بتقديم الأفضل والارتقاء بالفن، وبالسعي إلى تقديم أجمل ما لدي.
وانضمامك إلى فناني شركة «روتانا»..
أنا سعيد جداً بذلك، فهي من أكبر الشركات في عالم الفن، وآمل أن أقدم أعمالاً تليق باسمها.
هل تزعجك الشائعات المغرضة؟
لا أهتم بها أبداً، كي لا تشغلني عن فني وجمهوري.
وما جديد دخولك مجال التمثيل، مع أحد المنتجين الخليجيين؟
لا جديد، والسبب هو تركيزي في الغناء.
أكثر لقب محبب لك.
يعجبني كثيراً «قيصر الخليج ».
هل تعتبر نفسك محظوظاً؟
بل أحسد نفسي لمحبة الناس لي، وأتمنى أن يكون الحظ حليفي دائماً.
أي نوع من الغناء تحرص على أدائه؟
الأغاني الرومانسية التي تتضمن كلاماً معبراً
ولحناً يخاطب الوجدان، ربما لأنني ترعرعت على أغاني مدرسة الفنان كاظم الساهر، دون
أن يعني ذلك استمراري في هذا الخط على الدوام، بل هي مرحلة مؤقتة، إلى حين أثبت شخصيتي
الغنائية.
ما الذي تمثله لك المرأة؟
الكثير، فهي رمز العاطفة والتضحية، ومن الصعب على الرجل أن يستغني عنها.
ما هي طموحاتك؟
ترك بصمة جميلة في عالم الفن.
وكيف تصف نفسك؟
إنسان بسيط جداً، أعتبر نفسي كتاباً مفتوحاً، وأتمنى الخير للجميع.

 

شاهد أيضا ، لقاء مع عبدالسلام الزايد

مقالات ذات صله