بالصور: أين كان البريطانيون ينامون ايام الحرب الخاطفة

بالصور: أين كان البريطانيون ينامون ايام الحرب الخاطفة

مجلة شباب 20
قصف سلاح الجو الألماني العاصمة البريطانية لندن ومدن أخرى مجاورة كل ليلة تقريبا في هجوم متواصل سمي لاحقاً بالحرب الخاطفة أيام الحرب العالمية الثانية، وحصل ذلك في الفترة ما بين سبتمبر 1940 ومايو 1941. وكان الهدف من الغارات شل الإنتاج البريطاني الحربي وتحطيم معنويات السكان ودفعهم للاستسلام.
سعى سكان لندن للاحتماء في منازلهم والأفنية، وحتى في محطات القطار وأنفاق المترو، وحذرت الحكومة البريطانية في بادئ الأمر من استخدام المحطات كملاجئ، قلقة من أن تجمع الناس تحت الأرض سيجعلهم يرفضون العودة للسطح والقيام بأعمالهم اللازمة لتسيير البلاد. ولكن مع تزايد أعداد الناس الذين خسروا بيوتهم خضعت الحكومة للأمر الواقع وسمحت لهم باللجوء إلى المحطات وحتى جهزت بعضها بأسرّة.
النوم في المحطات لم يكن بالأمر المثير، فمع الأعداد الكبيرة التي تجمعت هناك كان من الصعب الحفاظ على النظافة والتعقيم، والمرافق الصحية لم تكن كافية للجميع.
ولم تكن المحطات تحت الأرض آمنة تماماً، إذ أن قنبلة بوزن 3 آلاف رطل انفجرت في محطة بالهام في 14 أكتوبر 1940 وأحدثت انفجارات في خطوط الغاز والمياه وأسفرت عن مقتل 66 شخصاً.
تلك الغارات التي استمرت ثمانية أشهر أسفرت عن مقتل أكثر من 43 ألف شخص، واصابة 140 ألفاً آخرين وتدمير مليون وحدة سكنية.

underground-27underground-32underground-30

 

معلومات اضافية عن الحرب الخاطفة تعرّف عليها في الفيديو التالي:

مقالات ذات صله