بالصور: كيف بدأت وانتهت مجوهرات الحداد؟

بالصور: كيف بدأت وانتهت مجوهرات الحداد؟

مجلة شباب 20
كان الأثرياء في البلدان الأوروبية والأمريكية في الفترة ما بين 1766 و 1927 يتأقلمون مع الحزن على فقدان أحبائهم عن طريق المجوهرات.
حيث يترك جزء من تركة المتوفي لصنع قطعة من المجوهرات، عادة ما تكون خاتماً، يحفر عليها تاريخ الوفاة واسم المتوفي. وتطورت هذه الطريقة مع الوقت ومع تغير الأذواق وخرج للعوام تصاميم جديدة من المجوهرات فكثرت الدبابيس والأساور والقلائد.
وكان في كثير من الأحيان يستخدم خصل من شعر المتوفي في صناعة المجوهرات بعد خلطها بالذهب، أو يتم تجديلها وعرضها أسفل زجاج القلادة بطرق هندسية وفنية.
واندثرت هذه العادة مع بداية القرن العشرين حيث تغيرت عادات الحداد، وكثرت المجوهرات المقلدة والرخيصة مما دفع الأثرياء للتخلي عن هذه العادة.

 

Mourning Ring - 1977.21

أحد خواتم الحداد منقوش عليها تاريخ الوفاة والحروف الأولى من اسم المتوفى.
أحد خواتم الحداد منقوش عليها تاريخ الوفاة والحروف الأولى من اسم المتوفى.
بروش يحمل خصلاً للمتوفى.
بروش يحمل خصلاً للمتوفى.
خاتم ذهبي وأسود يحمل خصل من شعر المتوفى.
خاتم ذهبي وأسود يحمل خصل من شعر المتوفى.
بروش مصنوع من الذهب والقليل من خصل الشعر البني التي تداخلت مع التصميم.
بروش مصنوع من الذهب والقليل من خصل الشعر البني التي تداخلت مع التصميم.
قلادة تحمل رسمة توضح الحروف الأولى للمتوفى مع كلمات تترجم لـ "لم يفقد ولكنه غاب."
قلادة تحمل رسمة توضح الحروف الأولى للمتوفى مع كلمات تترجم لـ “لم يفقد ولكنه غاب.”
سوار من الذهب والخصل البنية ووجد فيه أثر للألماس كذلك.
سوار من الذهب والخصل البنية ووجد فيه أثر للألماس كذلك.

 

شاهد أغرب العادات والتقاليد حول العالم:

مقالات ذات صله