بالفيديو: عاشق مغربي هدد بالانتحار بسبب وردة عيد الحب

بالفيديو: عاشق مغربي هدد بالانتحار بسبب وردة عيد الحب

مجلة شباب 20

عاشق كان على شفا الانتحار في يوم “عيد الحب” بمدينة مراكش، لكن الجهد الذي بذلته السلطات المحلية و رجال الأمن بالمدينة حال ذون ذلك، حين استجابوا لطلبه بإحضار شابة تعلق بها قلبه، بعد ساعات طوال من البحث المضني في دروب المدينة.

ففي صباح يوم أمس تسلق “مراد” عند الساعة العاشرة صباحاً، لاقطاً هوائياً (عمود)، بساحة البريد بحي “كليز”، و راح يهدد بالانتحار و بإلقاء نفسه إلى الأرض من علو يصل إلى حوالي 30 متراً.

و هو ما أثار فضول الناس الذين شكلوا مع توالي الدقائق و الساعات جمهوراً واسعاً، ظل يتابع أطوار الحدث و مفاوضات السلطات مع العاشق المتيم بحب “خديجة”.

و ظلت هواتف العديد من الناس تصور الحدث و تروج له على مواقع التواصل الاجتماعي، و في المواقع الإخبارية، و بما أن الحدث امتد في الزمان، فإن “القناة الثانية” المغربية أفردت له تغطية خاصة ضمنتها في إحدى نشراتها الإخبارية الرئيسية.

دافع “مراد” إلى الإقدام على هذه الخطوة و التهديد بالانتحار، هو عشقه لشابة تحمل اسم “خديجة”، و كان مطلبه هو أن تأتي إليه حاملة معها باقة ورد، حضرت سيارة الإسعاف و الوقاية المدنية و لم تحضر “خديجة”، كما حضرت عائلته، لكنه ظل مصراً على موقفه إلى أن أدنت الشمس بالغروب، لتحل “خديجة” بعد ثماني ساعات بعين المكان و هي حاملة معها باقة ورد.

المفاجأة أن “خديجة” حين حضرت، ظن الناس أنها شاب ذكر، نظراً لملامحها و طريقة تقليعة شعرها و لباسها، و التي لم تخترها تشبهاً بالرجال بقدر ما هي محاولة منها للتخفي عن أسرتها، حيث تقول بعض المصادر إنها هربت من بيت أسرتها القاطنة بمدينة “ورزازات” إلى مراكش التي تعيش بين مشرديها.

قصة “مراد” لم تكن نهايتها رومانسية كما هو الحال في بعض الأفلام الهندية، فبمجرد تسلمه بطريقة غير مباشرة مشموم الورد من عشيقته، و نزوله من عمود اللاقط الهوائي، سيتسلمه رجال الأمن، و يكتب عليه أن يحتفل بـ”عيد الحب” في مركز الشرطة.

مقالات ذات صله