بدر البسام يجمد نبضات الحياة

67 صورة فتوغرافية التقطها بعناية من تركيا، وموسكو، وجزيرة سوقطرة، عبر من خلالها عن تكنيكه الفتوغرافي الخاص والمميز، والذي يدخل في إطار الفنون الجميلة الأصيلة.

الصورة عند المصور الفتوغرافي الكويتي بدر البسام ليست عادية، بل حالة إنسانية يتوقف عندها، وتغرد عكس السرب وتسبح عكس التيار السائد، رغم أنها تجسد مشاهد ولقطات نراها في اليوم الواحد مرات عديدة.
عندما نتأمل في صورة من صور بدر البسام نكتشف سطحية نظرتها للمحيط من حولنا، وفي المقابل براعة المصور لدر البسام نجد أنها تقدم تكنيكاً جديداً وفريداً من نوعه، يحتكر أسراره البسام فقط، فصوره تحمل لمسة مميزة وبصمة مختلفة جعلت منها علامة فارقة في محيط فنون وأطر التصوير الفتوغرافي العادية والتقليدية المتعارف عليها، ليس فقط على المستوى الخليجي والعربي وإنما على المستوى العالمي.
صور البسام تحتوي على قدر هائل من المشاعر والمضامين العميقة، تلمس مشاعر المتلقي، فمنذ أن كان عمره ثماني سنوات انخرط بدر البسام بإرادته وبتلقائية تامة في دائرة فنون الرسم والرسم الزيتي والموسيقى، ودرس العزف على البيانو والجيتار في المعهد العالي للفنون الموسيقية في الكويت لمدة خمس سنوات، وبعد الرسم والموسيقى عمل البسام في القوات البحرية، حيث شكلت رحلاته المتكررة في إطار عمله كبحار فرصة مثالية لتنمية وتغذية شغفه بالتصوير الفتوغرافي، وسرعان ما زاد إصراره على التقاط حركات الناس والمناظر الطبيعية في الحياة اليومية، ليدشن بخبرته تلك خطاً وتكنيكاً جديداً في دائرة تصوير الفنون الجميلة الأصيلة original fine art photography، وقد أثار إعجاب كل من اطلع على صوره من المتخصصين والمتذوقين لفن التصوير الفتوغرافي، مما دفع بعضهم إلى دعوته لشرح تكنيكه التصويري الخاص في إيزوم بألمانيا، وسانسام في هولندا.
أما العوامل التي تساعد المصور بدر البسام على الإبداع، فهي على حد قوله الطبيعة بكل مفرداتها، والحركات النابضة بالحياة في المدن والأماكن المفتوحة والتي يصفها البسام بأنها تستفز موهبته، وتدفعه نحو مصاحبة عدسة الكاميرا لكي يخزن كل لحظة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله