بطولة زائفة!

بطولة زائفة!

انتشر مقطع على YouTube استحوذ على اهتمام العالم، يظهر فيه طفل سوري يحاول إنقاذ شقيقته من طلقات قناص، ورغم تلقي الطفل عدة رصاصات كما يظهر في الشريط، إلا أنه ينجح في إنقاذ أخته.

حصل الفيديو على أكثر من 6 ملايين مشاهدة، وحصد تعاطفاً واسعاً، ونقله عدد من وسائل الإعلام الكبرى حول العالم.

وفي الفيديو يظهر الطفل في مشهد بطولي وهو ملقى على الأرض، بعد أن أصابته طلقات القناص، وبعد أن ظن من كانوا يصورونه بعدسة هاتف متحرك أنه قضى قتيلاً، إلا أنه يفاجئهم وينهض من جديد، فيصرخون: «االله أكبر، عم يتحرك.. لساته عايش»، وبعد ثوان وقف الطفل وركض نحو فتاة عمرها 8 أعوام، أيضاً، وأنقذها من رصاص القناص، لذلك سمي الفيديو «الطفل البطل من سوريا».

لكن الحقيقة أن الطفل لم يكن بطلاً، وليس من سوريا، بل هو ممثل محترف من مالطا، وكذلك الطفلة! وهذا الفيديو التمثيلي جزء من فيلم وثائقي أراد صانعوه الترويج له من خلال هذه التمثيلية، ويقول مخرج الفيلم في حوار مع BBC إن فريقاً سينمائياً نرويجياً قام بتصوير المشاهد في مالطا الصيف الماضي، «لتسليط الضوء على أوضاع الأطفال في مناطق النزاع». وأضاف أن هدفه كان معرفة ردود فعل وسائل الإعلام، وإثارة النقاش حول مشاركة الأطفال في النزاعات المسلحة وسقوطهم فيها ضحايا. .

مقالات ذات صله