بولندية تبحث عن عائلة سورية عبر “فيس بوك” لترد لها الجميل بعد 16 عاماً

بولندية تبحث عن عائلة سورية عبر “فيس بوك” لترد لها الجميل بعد 16 عاماً

مجلة شباب 20

نشرت سيدة بولندية تقيم في بريطانيا تدعى “أغاتا شيمانوفيتش” رسالة على صفحتها على “فيس بوك”، دعت من خلالها أصدقاءها لمساعدتها في البحث عن أفراد عائلة سورية وصفتهم باللطفاء و الكرماء التقت بهم منذ 16 عاماً لترد لهم الجميل، نقلاً عن “all4syria”.

“أغاتا” التي تعمل مصوّرة و درست في “جامعة إمبريال كوليج” بلندن تقول عن تلك العائلة: “لقد كانوا لطفاء و كرماء بشكل لا يُصدّق معي، و الآن بلادهم مزقتها الحرب، آمل أن أستطيع أن أرد لهم الجميل”.

 

بولندية تبحث عن عائلة سورية عبر "فيس بوك" لترد لها الجميل بعد 16 عاماً
بولندية تبحث عن عائلة سورية عبر “فيس بوك” لترد لها الجميل بعد 16 عاماً

و تستعرض “أغاتا” الحاصلة على ماجستير في علم النفس في تفاصيل مقابلتها تلك العائلة و تقول: “خلال سفري إلى سوريا عام 1999، فقدت كل نقودي، و بطاقات ائتماني، و جواز سفري، فوجدت نفسي غريبة، وحيدة و خائفة، و أخذتني هذه العائلة، و أنا الغريبة تماماً، إلى بيتها، لم يمنحوني الطعام و الملجأ فحسب، بل أيضاً عاملوني كضيف عزيز و جعلوني أشعر بالأمان و بأني مرحّبٌ بي”.

و تضيف في رسالتها التي قام أكثر من 1000 من أصدقائها على “فيس بوك” بإعادة نشرها: “في حواراتنا الطويلة الساحرة، عرفوني على ديانتهم و ثقافتهم، لقد غيرت تلك التجربة حياتي، و قد قادت إلى اهتمامي الدائم بالشرق الأوسط و الإسلام”.

و تضيف: “لكن إحساسي بالامتنان هو أكثر ما لم أنسه، و معرفة أن أناساً بهذا اللطف موجودون في العالم جعلني أشعر دائماً بأمان أكثر في عالمنا المضطرب”.

“أغاتا” أشارت إلى أنها فقدت الاتصال بتلك العائلة منذ فترة، و تتوقع أن يكونوا في حاجة الى مساعدة في ظل الأوضاع التي تمر بها سوريا الأن، و تقول لم يعد يربطها بتلك العائلة سوى صورة.

 

بولندية تبحث عن عائلة سورية عبر فيس بوك لترد لها الجميل بعد 16 عاماً-3
بولندية تبحث عن عائلة سورية عبر “فيس بوك” لترد لها الجميل بعد 16 عاماً

و عرضت الفتاة البولندية في رسالتها بعض المعلومات عن تلك العائلة، و قالت إن الرجل الشاب يدعى فادي و كان حينها طالباً في كلية الطب و عمره الآن في الثلاثينيات، و شقيقته تدعى رلى (رغم أنها ليست متأكدة 100%) و كانت تدرس العمارة حينها، و هي أيضاً في منتصف الثلاثينيات من العمر الآن.

و تضيف كان لديهما أخ أصغر كان عمره حوالي 7 سنوات (أي أنه في العشرينيات الآن)

و تقول إن المرأة التي تظهر في الصورة هي الأم، أما والدهم الذي يظهر في الصورة الثانية فقد كان طبيباً.

و نشرت “أغاتا” في نهاية رسالتها بريدها الإلكتروني داعية الجميع إلى نشر رسالتها على أوسع نطاق و التواصل معها في حالة الوصول إلى أية معلومات.

 

بولندية تبحث عن عائلة سورية عبر فيس بوك لترد لها الجميل بعد 16 عاماً-1

مقالات ذات صله