تجنب أسوأ 5 هدايا يمكن تقديمها للأم

تجنب أسوأ 5 هدايا يمكن تقديمها للأم

مجلة شباب 20

تشكّل هدايا عيد الأم مصدر للحيرة التي تستمر لأسابيع قبل حلول 21 مارس من كل سنة، وذلك لأن رد فعل الأم من الهدية مهم جداً، فما الفائدة من الهدية إن لم تحقق السعادة والبهجة للأم؟ لذلك يجب التأني والتفكير ملياً قبل تحديد الهدية التي سنقوم بشرائها لتقديمها في عيد الأم، وعلى الرغم من أن الأم لا تعبر عن استيائها من أي هدية تقدم لها، مراعاةً لمشاعر أبنائها، إلا أن هناك فعلاً بعض الهدايا التي لا تفضل الأمهات الحصول عليها في هذه المناسبة.

ولتسهيل اتخاذ القرار وتحديد هدية عيد الأم، يجب أن تحذف من قائمة المقترحات، بعض الهدايا التي قد تظن أن الأم ستفرح بها، وهي في الحقيقة قد تنغص فرحتها وتعاكس توقعاتها وتُشعرها بالخيبة بدلاً من السعادة.

1- العطور: نعلم أن العطور هدية مناسبة ولطيفة، لكنها من الهدايا التقليدية التي يمكن تقديمها في أي مناسبة أخرى، كما أنها تفتقر لعنصر المفاجأة ولن تحقق البهجة المطلوبة، كما أنها يمكن أن تُشعر الأم بعدم الاهتمام، إذ أنها ستشعر أنك لم تكلف نفسك عناء التفكير بهدية مميزة.

2- الأدوات المنزلية: وتشمل كل ما يتعلق بالمطبخ من أدوات طبخ وتقديم وكتب طبخ، وهذا النوع من الهدايا تكرهه الأمهات بشدة وتكره الحصول عليه في المناسبات الخاصة بها، كم أن هذه الهدايا تُشعر الأم أن دورها فقط هو تحضير الطعام وتأدية الأعمال المنزلية، ولن تُشعرها بالتقدير والتميز.

3- الأجهزة المشتركة: تجنب في عيد الأم تقديم مكنسة كهربائية أو شاشة تلفزيون أو أي جهاز مخصص للاستعمال العائلي، فذلك لن يفرح الأم ولن يرضي توقعاتها.

4- مبلغ من المال: لا أحد يكره الحصول على مبلغ من المال كهدية، لكن عيد الأم له خصوصية تجعل الهدايا الخاصة به مختلفة تماماً عما يمكن تقديمه في عيد الأضحى مثلاً، ومبلغ من المال لا يعتبر هدية مبهجة بالنسبة للأم في عيدها.

5- هدية لن تستخدمها: وتشمل أي هدية غير مناسبة لن تجدي نفعاً، مثل ملابس بمقاسات خاطئة، فستان بألوان لا تفضلها، اكسسوار لا يناسب سنّها، أو هدية مشابهة لهدية أخرى تلقتها مسبقاً.

 

مقالات ذات صله