تعرف على سر إقبال ركاب الطائرات على عصير الطماطم

تعرف على سر إقبال ركاب الطائرات على عصير الطماطم

مجلة شباب 20

يعتبر عصير الطماطم من أكثر المشروبات التي يطلبها ركاب الطائرات، و هي ظاهرة حاول الباحثون تفسيرها بشكل علمي و خلصوا إلى أن طعم عصير الطماطم في الجو مختلف عنه في الأرض، فما سر هذا الاختلاف؟

يرصد العاملون في مجال الطيران، شعبية كبيرة لعصير الطماطم الذي يفضله الركاب بشكل ملفت للانتباه.

و حاول الباحثون بمعهد “فراونهوف” الألماني تفسير سبب هذه الظاهرة و خلصوا إلى أن اختلاف الضغط هو السبب في جعل عصير الطماطم فوق السحب ألذ في الطعم منه على الأرض.

و رصدت شركة الخطوط الجوية الألمانية “لوفتهانزا” هذه الشعبية الكبيرة لعصير الطماطم على متن رحلاتها، إذ قدرت كمية عصير الطماطم التي يطلبها الركاب خلال رحلاتها بنحو 7,1 مليون لتر سنوياً.

و نقلت صحيفة “أوغسبورغر ألغايمانه تسايتونغ” الألمانية عن الباحثة بالمعهد، بورداك فرايتاغ قولها: “لا يظهر الطعم الحقيقي لعصير الطماطم في أجواء الضغط الجوي المعتاد، إذ يصف معظم الناس طعمه بالماسخ و يحمل رائحة التربة، لكن يتحول طعم هذا المشروب في ظل ضغط الهواء داخل الطائرة ليتحول إلى الطعم السكري الذي تفوح منه رائحة ثمار الطماطم”.

و أجرت الباحثة اختبارات للتذوق على عدد من ركاب إحدى الطائرات التي اتسمت بضغط جوي منخفض، لتتأكد من فكرة تركيز الطعم عند انخفاض الضغط الجوي.

و أكدت الدراسات أن الإحساس بتركيز طعم السكر و الملح يتغير مع تغير الضغط الجوي و نسبة الرطوبة، و أشار الباحثون إلى عنصر آخر مهم يزيد من شعبية عصير الطماطم خلال الرحلات الجوية، و هو عنصر التقليد. فرؤية أحد الركاب لراكب آخر يطلب عصير الطماطم، يحفزه لتجربته و هكذا يكتسب هذا المشروب الطبيعي شعبيته بين ركاب الطائرات، وفقاً لتقرير نشرته مجلة “فوكوس” الألمانية.

و انطلاقا من هذه النتيجة، توصل الباحثون إلى أن مذاق بعض الأطعمة الآسيوية التي لا تحتوي على بهارات قوية كالسمك و الدجاج، يتغير داخل الطائرة و بالتالي يجب زيادة نسبة البهارات فيها، و تساعد هذه النتائج، شركات الطيران على تحسين مذاق مشروباتها و أطعمتها المختلفة خلال الرحلات.

مقالات ذات صله