تعرف على شخصيتك من خلال منشوراتك في تويتر و فيس بوك

تعرف على شخصيتك من خلال منشوراتك في تويتر و فيس بوك

مجلة شباب 20

يعبر مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في تويتر وفيس بوك عن شخصياتهم واهتماماتهم من خلال منشوراتهم التي ينشرونها على صفحاتهم الشخصية، والتي تعبر عن شخصياتهم وثقافتهم وطريقة تفكيرهم ويمكن أن نحلل هذه الشخصيات من خلال 10 ملاحظات، وهي:

 

  • نشر الخصوصيات

 

يقول علماء النفس أن الذين يميلون لنشر خصوصياتهم، كأنا في المطعم، أو الآن في العمل، وغيرها الكثير إنما هؤلاء يعانون من العزلة والوحدة، وهذا ما أثبتته دراسة أسترالية.

 

  • كلمات مستعملة

أجرت شركة Five Labs تحليل للكثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي وقد جرى التحليل على أكثر من 700 مليون كلمة وتبين من خلالها، أن تكرار كلمة الأنا يدل على النرجسية، فيما تدل كلمات كابوس ومقرف على الاضطراب العصبي، أما كلمات رائع وجميل تدل على أن الشخصية منفتحة.

  • الاقتباسات

يقول المحللون أن الإكثار من الاقتباسات دليل على أن صاحب الحساب هو شخصية تتعامل بفوقية، أن لديه انعدام بالثقة، كما يرى البعض أنه من باب تصنع المعرفة أو محاولة لتغطية عدم المعرفة.

 

  • العلاقات العاطفية

أشارت دراسة بريطانية ان الذين يشعرون بالاستقرار العاطفي لا يحتاجون للحديث أو للتعبير عن ذلك في حساباتهم أو أما اصدقائهم، ولكن العكس يفعل ذلك، وهو دليل لعدم الثقة بالنفس.

  • المقارنة بالأخرين

يقوم البعض باستخدام حسابه فقط من بابة مراقبة الاخرين ومقارنة نفسه بهم، دون أن يحدث أي تفاعل مع هؤلاء الأشخاص، ويمكن وصف هذه الشخصيات بأنها تعاني من اكتئاب أولا، وتتميز بالغيرة والحسد ثانياً.

 

  • الاهتمام بالحمية

يقوم أصحاب هذه الفئة باستعراض الوصفات الغذائية وأهم أخبار الحمية، ويقدمون المعلومات المهمة حول هذا الأشياء، وتصف هذه الفئة بالنرجسية لكن إذا كان النشر عن هذه المواضيع بنسبة عادية فإنه يدخل من باب نصح والإرشاد، وإن كان بنسبة كبيرة، فهو يدعي المعرفة.

 

  • مشاركة المنشورات واعادة التغريدات

إذا كانت هذه المنشورات والتغريدات هي في مجال الثقافة والأخبار، فهذه الفئة من أصحاب الثقافة، ولا يهتمون لإبراز شخصيتهم كثيراً، لكن إذا كانت المواضع المعاد مشاركتها لا تحمل أي قيمة أو إن كانت تحمل التحريض أو العنصرية فهي دليل على العنف ضد المجتمع.

 

  • نشر صور الأطفال

تشجع الدراسات على عدم نشر صور أطفال أصحاب الحسابات، على حساباتهم الشخصية، لكن هذه الفئة تنقسم على نوعين:

الأولى تنشر الصور من باب التفاخر بأطفالهم والتعبير عن محبتهم لهم.

الثانية تنشر الصور من باب الظهور للأخرين على أنهم أفضل منهم.

 

  • الشخصيات المهووسة

هذا النوع من الشخصيات يحاول دائما الاحتذاء بالشخصيات المشهورة كالفنانين واللاعبين ورجال الأعمال، وغيرهم الكثير وهذا في الحقيقة هو أمر طبيعي، لكن قد يطور الأمر ويصبح الهوس عشقاً لأبعد الحدود، وهذه الشخصيات يمكن تصنيفها كشخصيات تابعة لا يمكنها القيادة.

  • السيلفي

تقول الدراسات أن الأشخاص الذين يكثرون من صور السيلفي والصور الشخصية، هي شخصيات تميل للنرجسية وحب الذات، ومنهم من تستخدم صور المشاهير بدلا من صورته الحقيقية، وهذا يدل على انعدام الشخصية، أما نشر الصور الحزينة فيدل على أن الشخصية كئيبة، في حين أن انشر الصور الطبيعية يدل على أن الشخصية متفائلة.

مقالات ذات صله