تعرف على نبوءة فنجان محمد عوض التي تحققت

تعرف على نبوءة فنجان محمد عوض التي تحققت

مجلة شباب 20

اشتهر الفنان الراحل محمد عوض، بتقديم الأدوار الكوميدية، و كانت بدايته الحقيقة في مسرح الجامعة، فبعد التحاقه في جامعة عين شمس بكلية الآداب قسم الفلسفة قام بإنشاء فرقة تمثيل، وكان يقوم بإعادة تقديم مسرحيات الريحاني، فقد أحب مسرحيات نجيب الريحاني كثيرا، فكان يقوم باستدعاء أحد أبطال مسرحيات الريحاني للتمثيل معهم بالجامعة أو لمشاهدة مسرحياته، ومن ثم بعد تخرجه من الجامعة التحق بفرقة الريحاني المسرحية لتكون بداية نجاحاته و شهرته.

محمد عوض، أطلق عليه أخو البنات حيث أنه كان الولد الوحيد على شقيقاته وقد شارك في فيلم يحمل نفس لقبه وهو “أخو البنات”، والذي حقق نسبة نجاح كبيرة.

ومن غرائب القدر، أن محمد عوض أصابته حالة من الضيق والغضب دفعته لقراءة الفنجان رغم أنها كانت المرة الأولى التي يقوم فيها بهذا الأمر واستعان من أجل ذلك بأحد المحترفين في قراءة الفنجان، فجلس بين يدي الرجل الذي أمسك فنجانه، وراح يقلبه بين يديه وبدت ملامحه غامضة غير واضحة التعبير، وبعد فترة من الصمت أرهقت النجم الكبير، قال الرجل وهو بالكاد يرفع عينيه وينظر في وجهه: “سيستمر نجاحك وتألقك وستصيب الكثير من الشهرة والمال، لكن في الوقت نفسه سيكثر حسادك والذين يزعجهم نجاحك وهؤلاء سوف يستبد بهم حقدهم عليك فاحذرهم توقف الرجل عن الكلام وعاد لصمته، ثم قال: خلاص فنجانك ليس فيه شيء آخر”.

لكن عوض استشعر أن الرجل يُخفي عنه شيئاً مهماً، فطلب منه أن يكمل لأن إيمانه بالله قوي، ولن تزعجه أية نبوءة حتى ولو كانت قاسية أو سيئة، فأمسك الرجل بالفنجان مرة أخرى، وراح يقلبه بين أصابعه وقال له بثقة: “بقدر نجاحك ستجد المشاكل والمصاعب في طريقك، وستؤثر عليك جداً في حياتك وعملك، وستظل هذه المشاكل والمتاعب مصاحبة لك حتى نهاية عمرك”، فانقبض قلب “عوض”، وفقد ابتسامته وإشراقة وجهه، واستشعر أن هناك صدقاً في كلام الرجل دلت عليه نبرة صوته وتعبيرات وجهه، وكان هذا اللقاء في السنوات الأولى من السبعينيات، وهو ما تحقق بعد ذلك في بداية فترة الثمانينات، حيث شهد تراجعًا فنياً ملحوظاً، بدخول موجة أخرى من الأفلام الكوميدية، والاستعانة بنجوم جُدد للصف الأول مثل: “عادل إمام، سعيد صالح، وغيرهم”، بالإضافة إلى فشل فرقته المسرحية التي كونها بصعوبة، وخسارات مالية متلاحقة، أدت إلى تدهور حالته الصحية والنفسية، حتى كانت فترة التسعينيات التي قدم خلالها فيلمين ومسرحية واحدة، وتحققت نبوءة فنجانه كاملةً عندما سقط محمد عوض، جثة هامدة عام 1997، بعد أن أفترسه المرض الخبيث، إثر معاناة دامت سبع سنوات دخل خلالها إلى المستشفى أكثر من مرّة.

مقالات ذات صله