تعرّف على “السمكة” البطل المصري في السباحة

تعرّف على “السمكة” البطل المصري في السباحة

محمد سامي، بطل السباحة المصري العالمي الملقب بـ«السمكة»، حقق العديد من الإنجازات على امتداد مشوار حافل بالميداليات والبطولات، منذ كان في الثالثة من عمره، ولا تقف طموحاته عند حصده الميداليات، بل لديه الكثير يخبرنا عنه في هذا الحوار.

المحرر/ القاهرة – سماح السيد، الصور/ المصدر

 

شارك محمد سامي في العديد من المباريات العالمية وحصد فيها الميداليات، منها سنغافورة والكونجو والإمارات والمغرب، وهو يحلم بتدريب منتخب السباحة الوطني، وبتحطيم أرقام قياسية عالمية.
متى بدأت مشوارك مع السباحة؟
قد يستغرب البعض القول إنني بدأت السباحة في الثالثة من العمر! في «نادي المعادي الرياضي»، ومنه كانت انطلاقتي، فكنت ألتزم بتعليمات المدرب وأنفذها بإتقان شديد، سواء في ساعات التدريب أو في طريقة التحرك والسباحة بأشكالها المختلفة، فنشأ لديّ شعور بالالتزام والإصرار والتحدي والطموح، كنت أترجمه بالسباحة، ثم تحديت نفسي لأحقق بطولات وأفوز بميداليات كثيرة وأسافر إلى الكثير من دول العالم، رافعاً اسم مصر.
وهل حصولك على المركز الرابع في بطولة العالم 2015 بالمجر، هو الإنجاز الأكبر في حياتك؟محمد-سامي-السمكة-سباح-مصري-1
لا، فقد حطمت أرقاماً قياسية كثيرة في بطولة المجر تحت 18 سنة، ونجحت في اجتياز 100 متر خلال نصف دقيقة، وكنت قبلها قد حققت العديد من الإنجازات والبطولات، أذكر منها خلال العام 2015 برونزية بطولة العالم للناشئين لسباق 50 م «ظهر» في سنغافورة، وهي أول ميدالية ينالها مصري، للناشئين أو الرجال، في بطولات العالم للسباحة القصيرة، وثاني ميدالية بعد ذهبية فريدة عثمان في البيرو 2011، وذهبية دورة الألعاب الإفريقية في سباق 50 م ظهر، وفضية دورة الألعاب الإفريقية في سباق 100 م حرة، وبرونزية دورة الألعاب الإفريقية في سباق 100 م ظهر، وفضية دورة الألعاب العسكرية في كوريا لسباق 100 م حرة، ورقم مصري جديد من 18 سنة للعموم 100 م حرة، هو 49:90، ورقم مصري جديد من 18 سنة للعموم 50 م ظهر 25:54، ورقم مصري جديد 200 م حرة لـ 18 و19 سنة، هو 1:50:61، ورقم مصري جديد 200 م متنوع 18 و19 سنة، 2:04:53.
ما سر نجاحك في عالم السباحة وحصدك الميداليات وتحطيمك الأرقام؟
التزامي بتعليمات المدرب، ووقوف عدد من المدربين إلى جانبي، وتحفيزي على النجاح، ومن خلالكم أوجه الشكر لكل من الكابتن محمد ناجي ومروان محمد ومحمود السيد وعلاء عربود، والشكر الخاص للدكتور عصام أنور، والكابتن أمير عبد الجواد، وغيرهم في اتحاد السباحة المصري.
ما هي أبرز العقبات التي واجهتك في البطولات؟محمد-سامي-السمكة-سباح-مصري-122
واجهتني عقبة كبيرة جداً في تأهلي لأولمبياد البرازيل 2016، أهمها أن الطريق إلى هذه البطولة كان يستدعي تحقيقي مجموعة من النقاط التي أحصدها في البطولات التي أشارك فيها، إضافة إلى بطولات مصر التي، للأسف، لا يتم الاعتراف بها من قبل الاتحاد الدولي للسباحة «فينا»، لأن مصر لا تطبق الشروط الدولية لهذه اللعبة، لناحية دقة المسافات وحساب الوقت حتى العشر من الثانية.
وكيف تجاوزت هذه العقبة؟
كثفت مشاركاتي في بطولات دولية وإقليمية، أهمها بطولة المجر حيث حصدت أكبر قدر من النقاط، ما أهلني للبرازيل 2016، والتي آمل أن أحقق فيها بطولات، وأحطم أرقاماً قياسية وأفوز بالميدالية الذهبية، لأسعد بها بلدي والعالم العربي أيضاً.
كيف توفق بين دراستك والسباحة؟
باعتماد جدول محدد، كل شيء فيه مدروس جيداً. صحيح أنني أتدرب لساعات طويلة خلال الأسبوع، لكني من المتفوقين في الأكاديمية البحرية التي اخترت الدراسة فيها لعشقي البحر وكل ما يمت إليه بصلة.
ما الذي تخطط له بعد تخرجك في الأكاديمية؟
أتمنى أن أعمل في مجال الهندسة البحرية، كما أحلم بتدريب منتخب مصر للسباحة، في الوقت نفسه، فلا يمكنني الاستغناء عن تخصصي وعشقي للسباحة، وأعتبر نفسي مثل السمكة التي تموت إذا خرجت من الماء!

 

مقالات ذات صله