تعرّف على مليونير جوجل الصغير

تعرّف على مليونير جوجل الصغير

مجلة شباب 20

من النادر أن يعمل أحد لدى جوجل دون امتلاكه لشهادة جامعية، ولكن بالنسبة لاري غاديا، مؤسس برنامج Envoy، حصوله على وظيفة لدى جوجل مباشرة بعد الثانوية وفي سن الثامنة عشر كان أمراً شبه طبيعي.

بدأ غاديا رحلته في البرمجة في سن الثامنة فقط. كان شغوفاً جداً في الحواسيب، وكان قد برمج العديد من الألعاب عند التحاقه في المرحلة الثانوية.

ويعود فضل اكتشاف جوجل لهذا النابغة تطويره لـ Plug-in يسمح لمستخدمي محرك بحث سطح المكتب من جوجل بإيجاد وفهرسة ملفاتهم الموجودة في أجهزتهم، وحيث أن هذه الميزة لم تكن متوافرة لدى المحرك سابقاً لاقت رواجاً كبيراً بوقت سريع وأثبتت فائدتها فعلاً.

Envoy2475278247

وقال غاديا لموقع Business Insider: ” لم يكون المحرك يسمح بإضافة ميزات خارجية وما فعلته كان نوعاً من الاختراق الذي سمح لي اضافة الميزة عليه.”

وفي أحد الأيام، أثناء المرحلة الثانوية، تلقى غاديا رسالة الكترونية من جوجل. كان غاديا يخشى أنه قد قام بشيء غير قانوني ولذا فتح الرسالة بتوتر لتكون المفاجأة. جاء في الرسالة: ” لما تقوم ببرمجة هذه المزايا بمفردك؟ لما لا تتعاون معنا؟”

وأضاف غاديا قائلا: ” كنت متحمساً جداً، إذ أنهم أرادوا مني العمل معهم بدوام كامل. هذه الفرصة لا يحصل عليها الكثيرون في عمر الثامنة عشر!”

ولكن كان هنالك مشكلة واحدة وهي أن جوجل لم تدرك أن الشاب في الثامنة عشر من عمره، ومقيم بكندا، وللعمل في الولايات المتحدة كان محتاجاً لتأشيرة دخول وحقيقة أنه لا يملك شهادة جامعية بعد جعلت من الأخيرة أمراً مستحيلاً.

لذا بدلاً من العمل بدوام كامل، التحق غاديا بالتدريب العملي في مكتب جوجل في ماونتن فيو خلال فصل الصيف السابق لالتحاقه بالجامعة ولمدة ثلاثة أشهر. ولتعلق شركة جوجل به قدموا له عرضاً آخر ووظفوه في فرع الشركة في كندا حيث كان أصغر مهندس برمجيات في جوجل – كندا. وعمل هناك طوال السنين الأربع التي أمضاها في الجامعة بدوام جزئي.

وبعد التخرج أراد غاديا تجربة شيء مختلف، فالتقى مع مؤسس توتير عن طريق المسؤولة عنه في شركة جوجل. كان تويتر في ذلك الوقت في بداياته وبالفعل عمل غاديا لدى تويتر لمدة ثلاث سنوات طور فيها برنامج Murder

وكان عبارة عن تقنية تحسين مبنية على البيانات كان لها الدور الكبير في الحد من الأخطاء التي كانت تتكرر في موقع تويتر في سنواته الأولى.

وبحلول عام 2012 أراد غاديا تجربة شيء جديد مرة أخرى، أراد إنشاء شركته الخاصة. فأخذ فترة راحة لمدة عام تقريباً استثمرها في مقابلة العديد من الأشخاص للعثور على فكرة لعمله الجديد، وكان له ذلك في زيارة لأصدقائه في شركة آبل وجوجل.

يقول غاديا: “لقد كانت شركة آبل وجوجل تطلب من الزوار تسجيل معلوماتهم على جهاز كمبيوتر موجود في مكتب الاستقبال لدى وصولهم، العديد من الشركات الصغيرة لا تملك هذه التقنية.” وأضاف: “لذلك كان يجب على موظف الاستقبال مغادرة المكتب للبحث عن الشخص أو ألا يكون هنالك موظف استقبال أصلا.”

وأدرك لاحقاً أن الشركات الكبيرة كانت تملك مهندسين يقومون بتطوير برمجيات تسجيل الوصول، أما الشركات الصغيرة فلا تملك الموارد اللازمة للقيام بذلك مما يعرض مكاتبهم لمخاطر أمنية.

انطلاقاً من هنا، عمل غاديا عام 2013 على تطوير برنامج Envoy الذي يعمل على التحقق من الزوار وتتبعهم، عن طريق تسجيل الدخول الى التطبيق من جهاز الآي باد ثم طباعة بطاقة الاسم مع صورة شخصية. ويسمح آخر اصدار منه بارسال اشعارات إلى هاتف الآيفون، كما يمكن لصورة الشخص أن تظهر على ساعة آبل.

وبعد فترة قصيرة أصدر Envoy وحقق شعبية كبيرة لدى المكاتب وسجل فيه أكثر من 1000 شركة منها Airbnb و Panadora و GoPro و Tesla.

هذا النوع من النجاح يشرح إعلان Envoy يوم الثلاثاء عن استثمارٍ بقيمة 15 مليون دولار من آندرسن هورويتز وانضمام كريس ديكسون إلى مجلس إدارته. يأتي هذا التمويل الجديد بعد جمع البرنامج لأكثر من 1.5 مليون دولار من كبرى شخصيات وادي السيلكون بما فيهم المدير التنفيذي لشركة Yelp جيرمي ستوبلمان ومدير موقع Quora آدم دي آنجلو في نوفمبر 2014.

وقال ديكسون لـ Business Insider أن معظم الشركات في وادي السيلكون الآن تستعمل Envoy في مكاتبها.

مقالات ذات صله