كيف تربي ابنك تربية صالحة بعيدة عن الغزو الثقافي

كيف تربي ابنك تربية صالحة بعيدة عن الغزو الثقافي

المجتمعات العربية تحرص دائمًا على تربية ابنائها في إطار ديني وأخلاقي قوي، يحصنهم من الشوائب المجتمعية والثقافات الغربية التي تخالف العادات والتقاليد العربية، ولكن يتسائل البعض، كيف نربى ابناءنا تربية صالحة وفي نفس الوقت نجعلهم متحضرين ومتطورين فكريًا واجتماعيًا ؟ اليكم الإجابة في عدة خطوات:

علم ابنك ان رضا الوالدين من رضا الخالق وقربه من الصلاة

زرع التماسك والتلاحم بين الأخوة داخل الأسرة الواحدة ضروري مع تعليمهم ان رضا الوالدين جزء اساسي من رضا الله، إضافة إلى ذلك تربيتهم على أنّ الصلاة والعبادة والتقرّب إلى الله من أهم أسباب السعادة، لتخفيف الهموم والضغوط اليومية، وأن الصلاة ليست فقط مجرد حركات يقومون بها أو فروض عليهم الالتزام بها دون الدخول في جوهرها، واحرص على تعليمهم بأن ملتزم العبادة مكافأته الجنة وعدم تخويفه منذ الصغر بالعقاب بالنار، وأضف بأن الصلاة تجعل حديثه طيباً تفوح منه رائحة عطرة.

 

علم ابنك المسؤولية الخالية من التدليل او الخوف الزائد

علم ابنك “المسؤولية” في مختلف مراحل عمره، فالدراسة مسؤولية يجب عليهم الالتزام بها، حتى تُفتح أمامهم أبواب النجاح في المستقبل، وحتىّ يكونوا عوناً للمجتمع لا عالة عليه، كذلك الجامعة والعمل في المستقبل، ويجب زرع الصبر والتحمل في نفوسهم، فكل إنسان يمرّ بلحظات صعبة في أيام حياته، ويجب على المؤمن أن يصبر ويحمد الله على ما هو فيه، ليكونوا أقوياء في صغرهم حتى يشتد عظمهم وتُصقَل عُقولهم، إضافة إلى ذلك جعل حب الوطن والأرض في قلوبهم، وحثَّهم على عدم الاستغناء عنها والتفريط فيها، وتجنب التدليل والحماية المفرطة للأبناء؛ لأنّ ذلك يؤثّر على الشخصية المستقبلة لهذا الطفل، فيصبح اتكالياً ومعتمداً في كل شؤون حياته على ذويه، وغير قادر على حماية نفسه من أي مخاطر خارجية، ممّا يؤدّي إلى ضعف في الثقة بالنفس والشخصية.

 

دليلك-لتربية-طفلك-تربية-صالحة-في -5 خطوات-غلاف-298

 

عود ابنك على التسامح مع الآخرين

تربية الأبناء على مبدأ التسامح مع الآخرين ضروري، ولكن ضمن حدود المنطق والعقل، لأن ذلك يمكن الطفل من القدرة على التعبير عن رأيه بكل ثقة وقوة، وتعزيز الثقة بالنفس وبالآخرين، والتسامح من الصفات الأخلاقية الحميدة، التي تكسب الشخص محبة الآخرين واحترامهم له وتجنب حدوث بعض المشاكل النفسية عند الأبناء. كما أنه بصفة عامة يقلل من الأمراض الصحية ويبعث البهجة عند الاطفال اذا اعتادوا عليه، لذلك من الضروري تنبيه الطفل إلى ضرورة عتاب الآخرين، وعدم استخدام مبدأ المعاملة بالمثل بل التسامح عند المقدرة.

 

عاقب ابنك بحرمانه لا بضربه

استخدام أسلوب الحرمان مع الطفل اكثر فاعلية من عقابه بالضرب، كحرمانه من مصروفه الشخصي لمدّة يوم أو أكثر، أو حرمانه من إحدى ألعابه المفضلة، جعله يقوم بأحد الأعمال المنزلية وذلك كنوع من العقاب، ومن تلك الأعمال إزالة النفايات إلى مكان معين، أو الابتعاد عنه وعدم التحدّث معه لعدة ساعات أو حتى يوم كامل، فذلك يجعل الطفل دائم التفكير كيف سيجعل والديه يتكلّمان معه، ويعتذر لهم، وإن لم يعتذر يجب على الوالدين بعد مرور مدة العقاب الجلوس مع طفلهم والتحدث معه عن الخطأ الذي قام به، وآثاره السلبية عليه وعلى البيت بشكل كامل، ويعمل ذلك على تعزيز ثقة الطفل بنفسه،عند تنبيه إلى الاخطاء التي قام بها كذلك من الضروري نصيحيته بأن تكرار هذه الاخطاء سيضره أولا واخيرا.

 

اجعل ابنك يفكر تفكيراً علميًا

التفكير العلمي وسؤال الطفل عن التفاصيل تجعل منه فردًا سويًا وشجاعًا لذلك يجب عليك الإقدام على تربية طفلك على استكشاف العالم من حوله منفرداً، وقيام الأم بمتابعته ومراقبته من بعيد، وعدم التدخل لمساعدته عند تعرضه لأي مشكلة، إلا في الضرورة القصوى، و يجب أن تعطيه الأم فرصة للقيام بذلك وحده، ومساعدته في حالة تعرّضه للخطر، ليشعر بأنّه قادر على القيام بأيّ عمل وحده، وأنه يمكن للأم أن تعتمد عليه في إنجاز الكثير من المهام التي تطلبها منه، وجعله يشعر بأنه يجب أن يعتمد على نفسه في كل الأمور، ويستطيع مواجهة أي حدث جديد في حياته، دون اللجوء لغيره وطلب المساعدة منهم، ومكافأة الطفل وإحضار ما يحب له، عند قيامه بإنجاز أيّ مهمّة؛ لأنّ ذلك يؤدي إلى رفع معنويات هذا الطفل وزيادة ثقته بنفسه، وهذه الطريقة تعمل على إشعار الطفل بالفخر.

نبذة عن الكاتب

مارينا عزت، صحفية واعلامية مصرية، متخصصة بالباب الاخباري.

مقالات ذات صله