3 فروق بين المدير والقائد

3 فروق بين المدير والقائد

مجلة شباب 20

هل تساءلت يوماً ما الذي يميز المدير عن القائد؟ وما الذي يمنح القائد لقبه والمدير لقبه؟ المديرون يحصلون على لقب “مدير” كجزء أساسي من مسماهم الوظيفي، ولكن القادة لا يحصلون على لقب “قائد” بفضل مسمى وظيفي، بل هم يكسبونه من العمل المجد والفهم المتكامل لخصائص وصفات العمل دون الحاجة للقب رسمي.

إليك ثلاثة فروقات أساسية تميز الاثنان من جينا بيلي لموقع Payscal.

  1. المديرون يعتمدون على السلطة والسيطرة بينما القادة يلهمون الثقة.

هذا هو الفرق الأساسي بين الاثنين، في حين أن المديرين يعتمدون على الادارة والتحكم بالأشخاص الذين يعملون لديهم يعمد القادة إلى توجيه وارشاد والهام شركائهم.

يعتمد القادة على الثقة التي بنوها بينهم وبين أعضاء فرقهم لتكون القوى التي تحفزهم وتبقي مستوى الانتاجية عالٍ.

  1. يهتم المديرون بالإبقاء على المؤسسة عاملة بينما يطمح القادة لبناء وتوسعة رؤية مشتركة.

أي مؤسسة تحتاج للإدارة لتحقيق الأرقام ربع السنوية وتحديد الأهداف واكمال المشاريع وما إلى هنالك، ولكن القادة يركزون أكثر على تحفيز الموظفين والهامهم والعمل مع الفرق لبناء رؤية الشركة وتحقيق الهدف منها ونجاحها مستقبلاً.

المديرون يركزون على انجاز المهام وفقاً لجدول أعمالهم المحدد، بينما يملك القادة رؤية مستقبلية عميقة وشاملة حتى لأصغر التفاصيل.

  1. المديرون يديرون المهام بينما يعمد القادة إلى قيادة الأفراد.

يحتاج الأفراد إلى أن تتم معاملتهم كأشخاص وليس آلات، وهنا يأتي دور القادة في الهامهم وقيادتهم وتطويرهم مهنياً. تعرف شركات جوجل ومايكروسوفت بتبنيهم لهذه السياسة، حيث يكون الاهتمام منصباً على الأشخاص وأفكارهم وليس قائمة المهمات.

lamia-up-translate

بقلم : لمياء العلبي – مترجمة ومحررة في مجلة شباب 20

مقالات ذات صله