جريمة Yahoo بحق المحتوى العربي!

جريمة Yahoo بحق المحتوى العربي!

بقلم:ابراهيم الزايد

ارتكبت Yahoo جريمتها الشنيعة بحق المحتوى العربي، واغلقت في ديسمبر الماضي اعرق واكبر المنتديات العربية مثل شبوة سوفت ودي في دي العرب والمسافرون العرب وغيرها من كبريات المواقع.

في الحقيقة فان الحزن يتملكني على المستخدم العربي ، فهو بالأساس كان يعاني من ضعف في المحتوى ، وكان اذا بحث عن معلومة، فانه يجد صعوبة في توثيقها أو الاضافة عليها وهكذا.

دعونا نحكي لكم حكاية المحتوى العربي منذ البداية ، وما عاناه هذا المحتوى حتى هذه اللحظة ، وما هي اثار قرار ياهو الخطير بحق هذا المحتوى ،وما هي الافاق امامنا.

المقصود بـ”المحتوى الالكتروني” ابتداءً هو تلك المعلومات المتوافرة في الانترنت حول موضوع معين، وهناك شرطين في المحتوى، حتى يمكننا اعتباره “محتوى حقيقي” وهما :

1-الكم: ونعني به أنك اذا بحثت عن كلمة ناسا بالعربية ، فانك ستجد ألوف المواقع العربية التي تتحدث عن ناسا ، ويكون كل موقع من تلك المواقع يغطي “ناسا” من زاوية معينة ، وفي كل موقع تدخله تجد معلومة جديدة عن الموضوع تضيفه الى قائمة معلوماتك التي حصلت عليها من الموقع الذي سبقه وهكذا حتى تشكل صورة كاملة عن “ناسا”.

للأسف، فان المحتوى العربي كان ولا زال يعاني من نقص شديد في الكم ، وحتى لو وجدت مواقع كثيرة تتحدث عن الموضوع ، فانك تجد التكرار هو السمة الغالبة، فكل موقع ينسخ عن الاخر بطريقة Copy Paste ، فتجلس ساعات طويلة وأنت تبحث بين المواقع ، ولا تجد شيء جديد ، فتقرر اللجوء الى البحث بالانجليزية.

2-الجودة: وهي الشرط الثاني في المحتوى حتى نعتبره احترافي، فلا يكفي ان تنشر معلومات ، بل يجب ان تكون هذه المعلومات موثقة وتلتزم الامانة مع القاريء ، وهو الامر الذي يفتقده الانترنت العربي في غالبيته للأسف.

أما عن بدايات المحتوى العربي على الانترنت ، فكانت مع بداية تواجد العرب على الشبكة العالمية ، وقصة المحتوى العربي على الانترنت قصة مؤلمة وحزينة وبنفس الوقت قصة ملهمة وتستوجب منا اخذ الدروس والعبر ،حيث بدأت القصة مع مجموعة هواة من الرعيل الأول لمؤسسي المواقع الالكترونية العرب ، وهم مجموعات من الأفراد شغفهم الانترنت وافتتحوا مواقع خاصة بهم، في غالبها منتديات، استطاعوا استقطاب مجموعة كبيرة من الكتّاب الهواة ،وقام هؤلاء الهواة بالكتابة عن كل شيء وفي أي شيء ، ولم يقصدوا ان ينشؤوا محتوى ، او يدونوا معلومة، بل كانوا يتسلوا، فكانت هذه بدايات المحتوى العربي على الانترنت.

مع نمو تلك المنتديات الشبابية ، زحفت شركة مكتوب باتجاههم ، واشترت المواقع من أصحابها لقاء صفقات كانت خيالية وقتها ، على سبيل المثال تم شراء موقع DVD 4 Arab بمبلغ 150 ألف دولار من صاحبه ، وغيره الكثير من المواقع العربية التي اشترتها مكتوب وضمتها الى مواقعها.

بعد سنوات من شراء مكتوب اكبر المنتديات العربية ، تحوّلت الشركة وموقعها الرئيسي الى اكبر “بوابة” عربية على الانترنت ، وصرت حينما تبحث عن معلومة ، فانك ستجدها حتما في أحد من المنتديات الكبرى التابعة لمكتوب.

على أثر ذلك ، قامت شركة Yahoo الامريكية بالاستحواذ على شركة مكتوب باكملها مقابل صفقة بلغت 85 مليون دولار أمريكي حصل عليهم مؤسس الشركة الاردني طارق طوقان وشركاه ، ما فتح الأمل وقتها امام مختصي المحتوى العربي بأن هناك جهة عالمية كبرى تبنت المحتوى العربي ، وستضيف له حتما.

بعد سنوات، قررت ياهو اغلاق كافة المواقع التابعة لمكتوب ، وكانت تلك المواقع تشكل ما لا يقل عن 25 % من الانترنت العربي اذا لم نقل أكثر ، والأهم انها كانت تتربع على عرش SERP او الــ Search Engine Result Page ،بمعنى أنك اذا بحثت عن كلمة في الانترنت العربي، فان نتائج جوجل الاولى ستكون من تلك المواقع ، ومع ذلك أغلقتها ياهو!

أيضا، قررت الشركة الأمريكية قرارا غريبا آخر وهو ازالة هذه المواقع من خوادمها ومسحها من الانترنت نهائيا! ، ما دفع البعض الى التفسير المؤامراتي والقول ان ياهو قصدت تدمير المحتوى العربي على الانترنت رغم ضألته أصلا ، وتساؤلوا –وتساؤلهم محق – لماذا لم تفعل ياهو مثل Google التي أغلقت “جوجل اجابات” ولكنها لم تمسحه وتركته كمرجع اضافي للمحتوى العربي؟

بكل الاحوال ، نحن امة ناشئة في الانترنت ، ومزايا الاستثمار في الانترنت العربي من الأضخم في العالم ، ونسبة نمو مستخدمي الانترنت العرب متزايد بشكل مضطرد ، وقرار ياهو الكارثي بمسح المحتوى العربي الموجود لديها هو خسارة لها بالدرجة الأولى ، وكما أنشأ المحتوى العربي على الانترنت هواة كانوا يتسلوا خلال السنوات الماضية ، فانهم سيعيدون الكرة، وسينشؤون محتوى جديد ، قد يكون اكثر جودة ، واحترافية ، وخبرة في الصفقات الكبيرة، ولن تستطيع ياهو أو غيرها مستقبلا شراء موقع عربي ضخم ببضعة ملايين من الدولارات ، بل ستصل الصفقة الى المليارات!

هذا ليس تفاؤل ، بل استقراء واستشراف للمستقبل مبني على وقائع ، فقد أقدم بعض الهواة الآن على استغلال اسماء المنتديات الكبيرة التي مسحتها ياهو ، ليطلقوا منتديات بنفس الاسم ،وبنفس التصميم ، لتعود تلك المنتديات وتعمل مجددا ، وبعضها برغم اطلاقه من أشهر فقط ، صار يضم الان عشرات الالاف من المسجلين مستندا الى ارث المنتدى السابق واسمه ، وهو درس لياهو ولأي شركة تريد الاستثمار في المحتوى العربي ، فأنت امام جيل عنيد…يتسلى..وينشيء محتوى.

أيضا/ هناك شركات عربية ناشئة صارت متخصصة بالمحتوى العربي وتريد أن تأخذ فرصتها وحصتها من السوق ، وهي تبلي حسنا ولن نذكر اسماء هنا ، ونتمنى لهم الاستمرار.

 

نبذة عن الكاتب:

ibrahim-alzayed

ابراهيم طه الزايد – مطور محتوى الكتروني – المشرف العام لموقع شباب 20

 

مقالات ذات صله