جنون السيلفي..اللاعب رقم 12

هوس «السيلفي» الذي اجتاح العالم مؤخراً، اقتحم ملاعب كرة القدم بقوة.. وهكذا أصبحنا نرى الآن صوراً شخصية على مواقع التواصل الاجتماعي للعديد من نجوم كرة القدم العرب والأجانب، فكانت النتيجة مجموعة من المواقف الطريفة فوق المستطيل الأخضر وخارجه!

 

في إحدى الصور ظهر سانتي كازورلا لاعب «أرسنال»، غير مصدق التقاءه مع اللاعب الفرنسي روبير بيريز، وسارع باستغلال ذلك اللقاء في التقاط صورة «سيلفي» مع اللاعب الأسطورة في تاريخ «أرسنال»، والذي لعب في صفوف النادي الإنجليزي العريق في الفترة بين عامي 2000 إلى 2006، وخاض خلال تلك السنوات 189 مباراة، وسجل 62 هدفاً، والطريف أن كازورلا، لم يكتف بجعل بيريز هو من يلتقط «السيلفي» بنفسه، ولكنه رفع لافتة صغيرة يسخر فيها من نادي «توتنهام»!

في لقطة ثانية، ترك الإيفواري ديدييه دروجبا زملاءه في فريق «غلطة سراي» التركي، خلال إحدى المباريات في الموسم الماضي، ووجدها فرصة مناسبة وهو على مقاعد البدلاء لالتقاط صورة «سيلفي»، واجتهد دروجبا كثيراًً في أن تخرج الصورة طريفة قدر الإمكان، حتى تستحق تركه لمساندة زملائه خلال المباراة، والتقاط صورة شخصية تناقلتها وسائل الإعلام.

المنتخب المكسيكي يقدم عادة عروضاً جميلة تسعد عشاق كرة القدم، رغم سوء الحظ الغريب الذي دائماً ما يواجه الفريق، ويحرمه الوصول إلى أدوار متقدمة في نهائيات كأس العالم التي يشارك فيها، على مدى تاريخه، ولهذا استغل المنتخب المكسيكي تحسن حظه، ووصوله إلى الدور ربع النهائي لكأس العالم 2014 في البرازيل بقيادة مدربه ميجيل هيريرا، في واحدة من مفاجآت المونديال، والتقط الفريق «سيلفي» الفرحة بعد دقائق من التأهل التاريخي.

وكانت الفرحة أيضاً عنوان «سيلفي» لاعبي ألمانيا لوكاس بودولسكي وباستيان شفاينشتايجر، بعد الفوز بإحدى المباريات.

في حين لجأ اثنان من مشجعي «ميلان» إلى اقتحام أرض الملعب، ونجحا في التقاط «سيلفي» مع ماريو بالوتيلي نجم الفريق، والطريف أن النجم الإيطالي وقف وسط المشجعين وقفته الشهيرة، وسمح لهم بالتقاط الصورة، لكن ظهرت على وجهه الصدمة، عندما واجه الاقتحام الثاني الذي شنه مشجعان اسكتلنديان، لالتقاط «سيلفي» معه قبل مباراة «ميلان» و«سيلتيك» في دوري أبطال أوروبا، ويبدو أن النجم الإيطالي صدم من رؤية المشجعين يرتديان زي الأخوين ماريو ولويجي.

من أكثر اللقطات طرافة، لقطة للألماني سامي خضيرة، الذي التقط واحدة من أشهر لقطات «السيلفي» خلال إجازته وأثناء رحلة سفاري في الغابات الإفريقية، حيث صور نفسه وفي الخلفية ظهرت أنثى أسد تلتهم زرافة!

وآخر أشهر اللقطات الشخصية التي نعرضها، هي للكولومبي جيمس رودريجيز، أحد أهم نجوم كأس العالم الأخيرة في البرازيل، بعد فوزه بالكرة الذهبية لأفضل هدافي البطولة، ولكنه لم يصدق نفسه عندما عاد مع المنتخب إلى كولومبيا، ليجد الجماهير المحتشدة لاستقبال الفريق عموماً، واستقباله هو خصوصاً أمام منزله، فانتهز الفرصة لالتقاط «سيلفي» تاريخي لن يغيب عن ذاكرته!

مقالات ذات صله