“جيسيكا ألبا”: من “هوليوود” إلى أنجح نساء الأعمال

“جيسيكا ألبا”: من “هوليوود” إلى أنجح نساء الأعمال

مجلة شباب 20
خلال سنوات قليلة فقط استطاعت الممثلة “جيسيكا ألبا” لتحويل فكرتها ببيع أدوات منزلية صديقة للبيئة إلى شركة عملاقة تبلغ قيمتها 1.7 مليار دولار.
لا شك بأن مكانتها كإحدى أشهر نجمات هوليوود ساعد في انتشار عملها ورفعه للقمة، ولكن “ألبا” تقول بأن التمثيل ساعدها بشكل آخر في بناء شركتها، حيث أنه علمها كيفية التعامل مع الرفض.
قالت “ألبا” في لقاء مع مجلة “فينتي فير” أنها حاولت اقناع مؤسس موقع “ليجال زوم”، بريان لي، للاستثمار في شركتها “أونست” ولكنه رفض الاستثمار بحجة أنه لم يقتنع بالفكرة الأساسية وراء الشركة، وبعد رفضه هو رفض مستثمران آخران الصفقة، وفي ذلك الوقت فقدت “ألبا” الأمل في نجاحها.
ولكن رغم ذلك، تقول “ألبا” بأن الممثلات يعتدن على الرفض، وهذا صحيح فإن الممثلين الصاعدين يتعرضوا للرفض مئات المرات قبل حصولهم على دور معين، وعملية حضور تجارب الأداء بحد ذاتها تعمل بشكل كبير على تقوية شخصيتهم وتوفير المناعة لهم ضد الاحباط عند تعرضهم للرفض أو الفشل، تلك الصفات الهامة جداً لأي شخص يريد أن يبدأ عمله الخاص.
بعدما أصبح “لي” أباً للمرة الأولى فهم فكرة “ألبا” بضرورة تزويد الأسر بمواد تنظيف آمنة للمنزل، وهنا وافق على الاستثمار. نجاح “ألبا” في عالم الأعمال يمكن رؤيته كذلك في مسيرتها الفنية واختياراتها، حيث أنها لطالما بحثت عن أدوار في أفلام ناجحة وقوية، ليس فقط للتعبير عن نفسها بل لترك بصمة قوية في عالم السينما كذلك، واتصف أسلوبها بالإصرار والتفاؤل والحماس والمضي قدماً دائما مهما تعرضت للرفض، أو الفشل.

 

تعرّف على قوة الأحلام في الفيديو التالي للدكتور ابراهيم الفقي:

مقالات ذات صله