” حلة المحشي” تنافس فنادق 5 نجوم !

mahshi

مجلة شباب 20 -دبي

امام الامهات كلنا متساوون وفي مناسبات كيوم الام تزول الفوارق وتذوب لا فرق بين غني وفقير ولا بين طويل وقصير ومع ذلك يبقى لكل طبقة اجتماعية عاداتها وطقوسها في الاحتفالات عموماً والاحتفال بيوم الام بصفة خاصة وبين حلة المحشي وحفلة في فندق خمس نجوم تظل الام هي الام في كل مكان تاجاً على رؤوس ابنائها جميعاً.
نبدأ بطقوس الاحتفال عند سكان المناطق الراقية وهو ترتيب غير مقصود! فنبدأ مع نسمة محمد اتي تقول احتفل بيوم الام بتقديم هدية وتنظيم حفلة في فندق كبير ادعو اليه امهات العائلة للاحتفال بهن كما اقوم بدعوة امهات صديقاتي ايضاً ويشمل الاحتفال تقطيع قالب حلوى مرسومة عليه صور الامهات المشاركات في الحفل ثم تقدم كل ابنة هدية لامها وعادة تكون هديتي اسورة من الالماس او ساعة ذهبية ومعها باقة من الزهور “عصفور الجنة”.
هدى حلمي: احتفل بيوم الأم في منزلنا مع جميع افراد اسرتي ثم أقدم هدية لوالدتي ولوالدي ايضا وعادة ما تكون الهدية عبارة عن قطعة مجوهرات او قطعة ملابس انيقة او تحفة قيمة توضع في المنزل.
محمد زيان: احتفل بوالدتي داخل الفيلا الخاصة بنا واقدم لها هدايا عينية اومادية ففي احدى المرات قدمت لها تذكرتي رحلة الى لبنان هي ووالدي وفي مرة اخرى قدمت لها قطاراً ذهبياً ثميناً وبعدها يتم الاحتفال بالاستعانة بأحد مشاهير المطربين الذي يقدم اغانيه تحية لأغلى أم.
محمود اشرف: الاحتفال يتم في المنزل وفي اول اليوم اقدم لوالدتي باقة من الورود وفي نهايته اقدم لها هديتي بحضور الاهل والاقارب والاصدقاء ثم نحتفل بأمهات العائلة على انغم ال DJ.
ندى احمد: لا يقتصر احتفالي بوالدتي على يوم الام فقط وانما احتفل بها طوال العام وفي كل عام نحدد طريقة مبتكرة للاحتفال ففي احدى المرات استعنت بأحد الفنانين الذي قام بنحت تمثال لأمي ومرة اخرى لرسم صورة زيتية كبيرة لها، وفي المساء نقيم مأدبة عشاء في احد الفنادق الكبرى على شرف ست الحبايب.
هدير حلمي: الطريف انه في هذا اليوم تحتفل بي والدتي ايضا وتقدم لي هدية كما اقدم لها انا هدية قيمة والتي غالبا ما تكون ساعة يد او اسورة من الالماس برغم انها تستعد بأي هدية ولو كانت وردة بسيطة ثم نحتفل في احد الفنادق العائمة او في المنزل.
خصوصيات المناطق الشعبية
ومن المناطق الراقية ننتقل لرسم صورة لاحتفال سكان المناطق الشعبية بيوم الام، عدلي ابراهيم في هذا اليوم اقوم بشراء جلباب او عباءة مناسبة وأقدمها لها. ثم اقضي اليوم انا وزوجتي معها ونتناول طعام الغداء والعشاء مع ست الحبايب والذي يكون عادة محشي كرنب ودجاجاً مشوياً.
نجوى توفيق: احتفل بهذا اليوم مع امي انا وزوجي واولادي واقوم خلاله باعداد وجبة “محشي كرنب” ايضا! ثم نقوم بشراء اللب “البزر” والفول السوداني ونقدم لأمي هدية مني انا وزوجي، تكون في الغالب حذاء جديد او شالا من الصوف او طقماً من الأكواب او أواني الطهو.
عصام فتحي في هذا اليوم احصل على اجازة من العمل لاحتفل بوالدتي وحماتي واقوم انا وزوجتي بشراء هدية لأمي ومثلها لحماتي وتكون عادة جلباباً جديداً أو عباءة وأحيانا اذا لم يكن معي نقود كافية اكتفي بتقديم بطاقة تهنئة وتسعد بها امي كثيرا وكأنني قدمت لها العالم بأسره.
هانم محمود: في يوم الام اسافر الى والدتي بمحافظة المنوفية لاقدم لها هدية رمزية تعبيراً عن تقديري لعطائها وقد تكون عبارة عن طاقم اكواب زجاجية او سجادة جديدة ثم نجتمع في منزل العائلة انا وشقيقاتي لاعداد الطعام والاحتفال بست الحبايب.
مسعد عبدالله: في يوم الام اعود في نهاية اليوم من عملي كبائع في سوق الخضراوات محملاً بالفاكهة لأقدمها لوالدتي كهدية لها في هذا اليوم.
هدى عبدالرحمن: اجمل هدية اقدمها لوالدتي هو اجتماعي أنا وأشقائي حولها في هذا اليوم ثم أقدم لها هدية ربما تكون أقراطا ذهبية أو أسورة ذهبية خفيفة الوزن ثم تقوم أمي بإعداد الأطباق التي تعرف أننا نحبها مثل فتة الكوارع أو محشي ورق العنب لنجتمع على الطعام ونستعيد أجمل ذكرياتنا مع والدتنا.

هنا يتم إعداد شعب طيب الاعراق!
كثيراً ما رددنا في المدارس وحفظنا عن ظهر قلب البيت الشهير للشاعر الكبير حافظ ابراهيم لكن جمعية “قلب كبير” في مصر حولته الى مشروع بدلاً من ترديده بمناسبة وبدون مناسبة! وذلك عبر اطلاق “مركز اعداد الامهات” التابع لها، والذي قام بطرح برنامج لدورات تدريبية لتهيئة الفتيات وتعليمهن الفتيات وتعليمهن كيف يصبحن زوجات وأمهات في المستقبل التفاصيل في التحقيق التالي.
د. فيروز كل دورة تضم 140 فتاة من سن 20-29 عاماً
المركز نجح في تدريب اكثر من 600 فتاة
التقينا عدداً من الفتيات اللاتي شاركن في دورات إعداد الأمهات والبداية كانت مع رانيا عبد العزيز التي قالت: بالطبع اسرعت للمشاركة في هذه الدورات التدريبية؛ لأنه ليس هناك اغلى ولا افضل من دور الام ولقد استفدت كثيراً من المحاضرات التي تلقي الضوء على اهمية دور الام في الحياة وكيف تتحول الفتاة الى ام صالحة تنفع نفسها ومجتمعها وتأكدت من ضرورة ان تكون الام مؤهلة ومثقفة وتعرف جميع تطورات الحياة، منذ زواجها وحتى انجابها لأطفالها وتربيتهم لتكوين جيل ينفع نفسه ومجتمعه.
بينما اكدت دعاء يوسف انها شاركت في دورة اعداد الامهات حتى تعرف كيفية حل المشاكل التي تواجه الام مع زوجها واطفالها واضافت: بالفعل كانت الدورة مهمة جداً واستمعنا خلالها الى محاضرات ألقاها أساتذة علم النفس لتأهيل الام نفسياً لتربية اولادها بشكل سليم وصحيح وحتى تكون قادرة على مواجهة جميع مشاكل ابنائها وخاصة في فترة المراهقة اضافة الى اهمية المناخ النفسي الجيد والملائم لتكوين اجيال صالحة ومؤهلة علمياً.
روان بهجت: كان لا بد من ان اكون مؤهلة لأؤدي في المستقبل هذا الدور بشكل علمي ولذلك حرصت على حضور الدورة التي شملت جميع النواحي التي تهم الفتاة والام، بداية من الزواج ثم الحمل ثم تربية الابناء كما كان هناك جزء عملي قمنا فيه بزيارة دور المسنين لنستمع الى الامهات المسنات ونتعلم من خبرتهن في الحياة.
سماهر محمد قالت: الام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق وبرغم ان الامومة لا يمكن دراستها في الكتب، الا انه من الضروري ان تلتحق كل فتاة بدورة اعداد الامهات حتى تصقل الفطرة التي خلقت عليها من خلال المحاضرات العملية والنظرية وحتى تكتسب الخبرة اللازمة لحل المشاكل التي ستواجهها كأم.
وذكرت شيماء علي أن أهم ما تعلمته في المركز: كيفية توفيق الأم العاملة بين رعايتها لبيتها واولادها وبين عملها وايضا كيفية العناية بالاطفال في كل مرحلة عمرية منذ بداية تكوينهن كأجنة في بطون امهاتهم وحتى تفوقهم في دراستهم ثم الزواج والانتقال من منزل ابويهم وكل مرحلة تم تخصيص محاضرات كاملة لها لتتم دراستها باتقان وبشكل جدي.
ما أهم ما تعلمته صفاء مروان فهو: محاضرات رعاية الام في فترة الحمل لأن تلك المرحلة صعبة جداً في حياة اي زوجة وأم اضافة الى مرحلة الولادة حيث يقال ان أصعب آلام بعد آلام حرق الانسان حيا هي آلام طلقات الولادة ولذلك اهتممت بشدة بمحاضرات اجتياز مرحلة الحمل والولادة بأمان تام وبدون ألم.
أمهات المستقبل
تقول د فيروز عمر رئيسة جمعية “قلب كبير” التي اطلقت المشروع ان الجمعية التي تشرف على مركز إعداد الأمهات نظمت دورات تدريبية لإعداد أمهات المستقبل مدة كل دورة 6 اشهر كاملة تستمتع فيها الفتيات الى محاضرات متعددة في تعريف الأمومة وكيف تصبح الفتاة مؤهلة لأن تكون أماً وكيف تتغلب على أية مشكلة تواجهها عند قيامها بهذا الدور وتضيف: وجدت الدورات إقبالاً كبيراً من فتيات كثيرات في القاهرة والمحافظات الاخرى وكل دورة تدريبية تشمل 140 فتاة من سن 20 الى 29 عاما وبعد اجتياز الدورة تحصل الفتاة على شهادة تؤكد اجتيازها دورة اعداد الفتيات ليكن امهات المستقبل.
وتشير د. سارة سيد اخصائية اجتماعية وباحثة تربوية في مركز اعداد الامهات الى ان المركز نجح في تدريب أكثر من 600 فتاة في دورات تدريبية متتالية لإعداد امهات المستقبل تقول: لقيت الدورات صدى كبيراً وتوافدت الفتيات من مختلف محافظات مصر للمشاركة فيها والطريف ان عدداً من الفتيات اللاتي شاركن في الدورات تزوجن بعد انتهائها مباشرة وحتى الان يقمن بزيارة المركز للتواصل مع المشرفين والمشرفات والباحثين الذين كانوا يلقون عليهن المحاضرات اثناء الدورات.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله