حمدي بلوتوث

حمدي شخص مهووس بالهواتف النقالة،وخصوصا تلك التي تحتوي كاميرات وتحتوي تقنية بلوتوث،فحمدي يردد دوما:

“أحلى أربع أشياء بالدنيا هي ثلاثة البلوتوث وتلفون “أبو كاميرا”..!!!”

لذلك لم يكُ من الغريب أن يستهلك حمدي  الكثير من البطاريات لهاتفه النقال،حيث أنه يشغّل البلوتوث 24/24 ساعة في اليوم!

فحمدي في الشارع والجامعة والعمل وفي مراكز التسوّق يشغل البلوتوث الخاص بجهازه،حتى في أثناء نومه يشغل تقنية البلوتوث.

حينما سالت حمدي عن السبب، قال لي أن تقنية البلوتوث تسمح له بأن يتعرف على أشخاص جدد،وتشغيل البلوتوث في الهاتف النقال يشبه إلى حد بعيد الابتسامة في وجه الناس ودليل كرم وضيافة وترحيب بالآخرين!!!

يروي لي حمدي انه من المواقف المضحكة في حياته “البلوتوثية” أنه استقبل مرة رسالة من جهاز أسمه (فاتنة مرسيليا)،فسارع إلى فتح الرسالة،وإذا بها تحتوي على فايروس دمّر جهازه!!

وبعد فترة من الزمن تبيّن لحمدي أن من أرسل تلك الرسالة هو والده الذي أحب أن يداعبه ويعطيه درسا قاسيا كي يكف عن “حركات البلوتوث”!!!

يقول لي حمدي انه وصل إلى مرحلة تشبه إلى حد كبير الإدمان على أن يكون بيده هاتف نقّال،وهذا الهاتف يجب أن يكون مزوّد بتقنية البلوتوث،ويجب أن تكون مفعّلة.

فإذا لم يكن الهاتف بيده فانه يشعر بالتوتر،وبان ثمة شيء ما ينقصه!!

ويتابع حمدي في حديثه لي فيقول لي:

 إن الأسماء في البلوتوث تلعب دورا كبيرا في الجاذبية نحو الشخص صاحب البلوتوث يا أبو كبريتة،فانت كثيرا ما تدخل إلى مراكز تسوق التي تعج بالمئات ممن يشغلون تقنية البلوتوث في هواتفهم،فتشغل خاصية البحث في البلوتوث في جهازك،فتجد قائمة مكونة من عشرات الأسماء!!

بالتأكيد هناك منها ما يلفت نظرك!!فمن الأسماء البلوتوثية التي لا زالت ترن في اذن حمدي :

(زحل بن شمسين)،(مرق شبزي)، (كذاب ,, بس ,, جذاب)،
(رابح صقر شايل نبيل شعيل)،((كول¤على¤طول)


(بنوتة لابشة فشتان منفوش)،(مدموزيل لافوشيا) ،(ابعدوا عن درب وضحة)،(كل من شافتني انتحرت)،(ما يطلبه المبلتثون)،(اصلع بس حاط جل)،( واد ! فلة ! يلعب ! سلة)

هذه فقط نماذج من الأسماء التي علقت في رأس حمدي.

تساءلت أيضا كيف أن حمدي برغم انه يستقبل رسائل من الجميع إلا انه لم يتعرض لهجوم فايروس من خلال البلوتوث إلا مرة واحدة وهي التي ذكرناها أنفا،فيقول حمدي انه قادر اكتشاف فايروسات الجوال،فهي في اغلبها أمر عملية سهلة جدا ولا يحتاج المرء  إلى “عبقرية”،وهي ببساطة –كما شرحها حمدي- أن الرسائل التي تستقبلها من البلوتوث عليك أن لا تفتحها فورا من خلال الضغط على زر “قراءة” إنما تضغط على زر الخروج،ثم تدخل إلى القائمة وتختار رسائل ،وتختار منها البريد الوارد،لتجد الرسالة باسمها دون أن تفتحها،من هنا تعرف أن الرسالة تحتوي على فايروس ،فالرسالة التي يكون امتدادها:

.sis فإنها تكون ملفات تثبيت لبرامج للهاتف النقال ،ولكن وبما أنها وصلت من خلال البلوتوث فإنها على الأغلب فايروس يريد أحد المتظارفين أن يصيب به حمدي!

فيقوم حمدي على الفور بحذفها دون فتحها،أما باقي الملفات فلا يجد حمدي أي حرج في فتحها أن لم يجد الأحرف التي أشرنا أليها أعلاه في امتداد الرسالة المستلمة.

 

 منشور في شباب 20 في عام 2007

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله