خمسة من أهم مسببات التوتر في العمل

خمسة من أهم مسببات التوتر في العمل

مجلة شباب 20
يعد التوتر أحد أهم معيقات الإنتاجية في العمل، ولمعرفة أهم مسببات التوتر بالنسبة للموظفين قامت شركة رايك لتطوير برمجيات الإدارة بمقابلة 1500 موظف في مستويات مختلفة ووضع قائمة بأكثر مسببات التوتر، إليكم خمسة من أهم ما ذكر في القائمة.
1. الافتقار للمعلومات.
عندما تمتلك الطاقة والوقت والشغف لأداء المهام ولكنك تفتقر للمعلومات اللازمة بخصوصها ستشعر حتما بالتوتر. يقترح أحد المسؤولين عن الدراسة من شركة رايك أن يتم توظيف الأدوات ونظم المعلومات اللازمة لاطلاع الموظفين على التقدم الحاصل في المشاريع أو أسباب عدم تقدمها.
2. مشاكل في تحديد أولويات المهام.
من المهم امتلاك مهارات تحديد الأولويات للمساعدة في انجاز المهام في وقتها وعدم تراكمها والتسبب بالتوتر، وعدم القدرة على ترتيب الأولويات يعد من أهم أسباب تأخر الإنتاجية والتوتر.
3. الأهداف غير الواقعية.
الأهداف غير الواقعية هي في الأغلب بسبب عدم الكفاءة في التواصل بين الموظف وأفراد فريقه والمسؤول عنه بخصوص المواعيد النهائية والمهام ذات الأولوية. ينصح بالتواصل بشكل واضح مع أفراد الفريق والمسؤولين لتحديد المهام المهمة ومواعيد التسليم ثم تحديد الأولويات من الأهم للأقل أهمية والشرح لأفراد الفريق لما تلك المهام هي المهمة.
4. تغيير ونقل المواعيد النهائية.
كل شيء في عالم الأعمال يتغير ويتحرك بسرعة، وكلما ازدادت كميات المعلومات المتوفرة كلما ازداد الضغط عليك لتغيير قراراتك وهذا ما ينتج عنه تغيير في المواعيد النهائية. وبدلاً من الشعور من التوتر بشأن تغييرها ينصح بتعلم التعامل مع هذا الواقع ومعايشته.
5. القيادة غير الواضحة.
يجب على الموظفين إدراك حقيقة أن الرؤساء والمدراء ليسوا بمعصومين عن الخطأ، وأنهم يخضعون لنفس مقدار الضغط وأكثر مما يتعرض له الموظفون وهذا ما يجعلهم أحياناً عرضة للخطأ بأسلوب الإدارة أو قيادة أفراد فريقهم. ولحل هذه المشكلة يجب فتح قنوات التواصل بين أفراد الفريق وقادتهم لتوضيح أي غموض في عملية الإدارة.

مقالات ذات صله