خمس إبتكارات قامت عليها روما العظمى

خمس إبتكارات قامت عليها روما العظمى

مجلة شباب 20
سقطت المملكة الرومانية العظيمة قبل 1500 سنة، ولكن حضارتها وابتكاراتها واختراعاتها لا تزال قائمة شامخة حتى الآن، اشتهر الرومان بالبناء والهندسة المدنية والمعمارية المميزة، وقدمت حضارتهم أكثر التقنيات تطوراً في عصرهم والتي ساعدت على تطوير حضاراتنا الحالية. تعرف على أهم خمس ابتكارات قدمها الرومان في هذا المقال.
1. القنوات المائية.

القنوات-المائية

تمتع الرومان بالعديد من المرافق آنذاك، بما في ذلك المراحيض العامة وأنظمة الصرف الصحي والنوافير والحمامات العامة المزخرفة، وأي من هذه المرافق المائية لم يكن ليكون لولا القنوات الرومانية.
بنيت هذه القنوات في حوالي 312 قبل الميلاد واستخدمت لنقل المياه إلى مراكز المدن، ووفرت على الرومان الاعتماد على امدادات المياه القريبة وثبتت أهميتها في تعزيز الصحة العامة والصرف الصحي وامتدت قنواتهم لمسافات تصل حتى 60 ميلاً. ورغم أن الرومان لم يكونوا أول من اخترع القنوات المائية، حيث أنها وجدت سابقاً في مصر وآشوريا وبابل، إلا أنهم كانوا الأكثر اتقاناً في بناءها والدليل على ذلك أن بعض منها لا يزال يعمل حتى يومنا هذا.
2. الخرسانة.

الخرسانة
لا تزال العديد منا لمباني الرومانية القديمة قائمة إلى الآن مثل البانثيون والكولوسيوم والمدرجات الرومانية، وذلك بفضل الاسمنت الروماني والخرسانة. بدأ الرومان باستخدام الخرسانة في البناء قبل 2100 سنة، واستخدموها في بناء جميع المرافق من القنوات والمباني والجسور والنصب التذكارية في جميع أنحاء حوض البحر الأبيض المتوسط.
واعتبرت الخرسانة الرومانية أضعف من غيرها إلا أنها أثبتت قوتها لتألفها من الجير والرماد البركاني الذي يشكل عجينة لزجة تدعى البوزولانا، واستخدمت الصخور البركانية في البناء كذلك وقاومت التعفن والعديد من العوامل الكيميائية.
3. الصحف.

الصحف
ساهم الرومان في الخطاب العام من خلال استخدام نصوص رسمية تعنى بتفاصيل الجيوش والمسائل القانونية والمدنية وكانت تكتب على صفائح من المعدن أو الحجر وتعلق في أكثر الأماكن ازدحاماً مثل المدرجات الرومانية. ويعتقد أنها ظهرت للمرة الأولى في 131 قبل الميلاد وكانت تدعى بـ آكتا ديرنا أو “الأعمال اليومية”.
4. الكتب.

الكتب
جميع المؤلفات السابقة لعهد الرومان كان تكتب على صفائح طينية، ولكن الرومان استحدثوا كتباً من مجموعة صفحات ملصقة، أول كتب ظهرت كان مصنوعة من صفائح شمعية ثم استبدلت بجلود الحيوانات.
5. التقويم اليولياني.

التقويم
التقويم اليولياني شبيه إلى حد كبير بالتقويم الميلادي الحديث ولكنه يعود في تاريخه إلى أكثر من ألفي سنة. واعتمد التقومين الروماني الأول على النماذج اليونانية التي اعتمدت في تأريخ الأيام على دورة القمر. ولكن كان الرومان يعتبرون الأرقام الزوجية مشؤومة ولذلك قرروا وضع عدد فردي لكل شهر واستمر الأمر كذلك حتى عام 46 قبل الميلاد عندما قام جوليوس قيصر وعالم الفلك سوسيجينز بملائمة التقويم مع السنة الشمسية.
فوضع عدد ايام السنة ليصبح 365 بدلاً من 355 وتضمنت السنة 12 شهر كما هو الآن، وكاد التقويم أن يكون مثالياً لولا فرق 11 دقيقة في السنة الشمسية والتي تؤخر التقويم عدة أيام. في عام 1582 تم اعتماد التقويم الميلادي وحل التناقض بإدخال السنة الكبيسة.

مقالات ذات صله